يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

قتلى وجرحى في اشتباكات بين «الدفاع الوطني» والميليشيات الإيرانية شرق سوريا

الخميس 09/أغسطس/2018 - 11:53 ص
المرجع
ليث الزعبي
طباعة
أطلق «الحاج سلمان»، القيادي بالميليشيات الإيرانيّة الطائفية تهديدات بحلّ قوات تساند الجيش السوري تُدعى «الدفاع الوطني»، بعد خلافات نشأت بسبب عمليّات السرقة و«التعفيش» (ظاهرة اشتهرت بها الحرب السورية، وتعني سرقة عفش المنزل من قبل المقاتلين)، ذلك بحسب وكالة «الشرقية 24» العاملة في شرقي دير الزور شرقي سوريا، وردّ الدفاع الوطني على التهديدات بعرض عسكري في شارع بغداد في مدينة البوكمال، وتحوّلت الاستنفارات لاشتباكات عنيفة بأسلحة خفيفة ومتوسطة بين حزب الله العراقي ولواء «فاطميون» الأفغاني، أي الموالين لإيران من جهة، والدفاع الوطني الموالين للنظام السوري من جهة أخرى بحسب مصادر محليّة.

وكان تنظيم داعش قد هاجم البارحة «لواء القدس» الإيراني في بلدتي السيّال وحسرات، ضمن محافظة دير الزور (شرق سوريا)، وتمكن من قتل عشرات من الإيرانيين والميليشيات المساندة لهم، وتزامن الهجوم مع ضربات وجهها «داعش» للقوات الإيرانية في البوكمال، الواقعة على الحدود السورية العراقيّة، ونشر «داعش» صورًا لقتلى «ادّعى» قتلهم خلال هجماته.

وسيطرت قوات سوريا الديمقراطيّة (المعروفة اختصارًا قسد) قبل أربعة أيام، على كامل الصحراء الشرقية لمحافظة دير الزور المجاورة لنهر الفرات، وجاء ذلك استكمالًا لعملية «عاصفة الجزيرة»، التي أطلقتها قبل عام بهدف القضاء على سيطرة «داعش» قرب الحدود السورية العراقية، واستحوذت «قسد» على عدّة بلدات اعتبرت في السابق معقلًا لتنظيم داعش في سوريا. 

ويفيد نشطاء محليّون، بأن آلاف العوائل مازالت عالقة في بلدة السوسة، التي يُسيطر عليها تنظيم داعش، وأكّدت شبكة «الشرقيّة 24» أن الوضع الإنساني صعب؛ لانعدام سبل النجاة، سوى عمليات الهرب عبر حقول الألغام، وكذلك أفادت أن غارات التحالف الدولي الجويّة تُشكل الهاجس الأكبر للهاربين عدا عن ملاحقة «داعش» للأهالي الهاربين.
"