يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«داعش» يعود لـ«البوكمال» السورية من جديد

الجمعة 22/يونيو/2018 - 03:45 م
المرجع
آية عز
طباعة
بعد شهور من إعلان الحكومة السورية دحر تنظيم «داعش» في مدينة البوكمال بمحافظة دير الزور السورية المحاذية للحدود العراقية، بدأ التنظيم الإرهابي في العودة من جديد إلى المدينة من خلال تنفيذ عمليات انتحارية ضد قوات الجيش العربي السوري الموجودة في المنطقة، مستغلًّا المعارك الدامية الدائرة في تلك المنطقة بين الجيش السوري والتنظيمات الإرهابية الأخرى الموالية لتنظيم «القاعدة».

ونشر «داعش»، عبر أحد المنابر الإعلامية التابعة له على تطبيق «تليجرام»، صورًا توضح قيام عناصر التنظيم بعمليات إرهابية ضد قوات الجيش والحقول النفطية الموجودة في مدينة البوكمال، وتدمير بعض المنازل السكنية.

ومنذ بداية شهر يونيو الحالي، يُحاول «داعش» دخول «البوكمال» من جديد؛ كونها قريبة من العراق، وبها طريق يوصل إلى إيران (الدولة التي تتعاون معه وتقدم له إمدادات مالية ومعنوية)، وخلال العشرين يومًا الماضية قتل التنظيم نحو 45 جنديًّا تابعًا للجيش العربي السوري عبر هجمات متتالية شنَّها على قرى عدّة تقع في شمال المدينة.

كما نفذ التنظيم الإرهابي نحو 10 عمليات انتحارية متتالية؛ إذ فجر 6 من عناصر «داعش» أنفسهم بأحزمة ناسفة، و4 آخرون فجروا أنفسهم بعربات مفخخة، وذلك تزامنًا مع استمرار رفض الطيران الروسي التدخل، وضرب معاقل «داعش» في البوكمال. 

وفي هذا السياق، قال مختار الغباشي، المحلل السياسي ونائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية: إن تنظيم «داعش» لن ينتهي من سوريا بسهولة؛ بسبب دعم الولايات المتحدة الأمريكية له، وبسبب الدعم الإيراني الذي يتلقاه، فكلا البلدين يتحقق له الكثير من المصالح في ظلِّ وجود «داعش» في المنطقة.

وأكد الغباشي، في تصريحات خاصة لـ«المرجع»، أن «البوكمال» تشهد صراعات ومعارك دامية بين قوات الجيش العربي السوري وجماعات وفصائل مسلحة إرهابية، والقوات الروسية والأمريكية، التي تريد أن تستحوذ على الحقول النفطية هُناك، مشيرًا إلى أن «داعش» يترعرع وينمو في وقت الأزمات والصراعات؛ لذا هو يريد أن ينتهز تلك الفرصة، ويُسيطر على «البوكمال» من جديد.
"