يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بعد إعلان «ولاية الهند».. باحث أمريكي: «داعش» يحاول نقل المعركة خارج سوريا والعراق

الأحد 12/مايو/2019 - 06:34 م
المرجع
أحمد سلطان
طباعة

قال هارون زيلين مؤسس موقع «jihadology»: إن تنظيم «داعش» أعلن خلال الأيام القليلة الماضية، تشكيل فرع جديد له باسم ولاية الهند، بعد شن عناصر التنظيم الإرهابي هجمات داخل إقليم كشمير الخاضع للسيطرة الهندية.


بعد إعلان «ولاية
وأضاف «زيلين» في تقرير نشره السبت 11 مايو أن التنظيم أعلن عن شن العديد من الهجمات الإرهابية داخل كشمير، ضد قوات الجيش الهندي والمتعاونين معه، لكن كان ينسبها دائمًا لما يسميه بـ«ولاية خراسان»، والتي تشمل أفغانستان وباكستان.

ونشرت منصات إعلامية تابعة للتنظيم الإرهابي، فيديو لعناصر تابعين للتنظيم وهم يعلنون البيعة لزعيم «داعش» أبي بكر البغدادي.

وظهر «البغدادي» في إصدار مرئي الأسبوع قبل الماضي، وهو يعلن استمرار خلايا التنظيم في العمل ضمن ما يسميه بـ«الحرب الاستنزافية»، بينما استعرض في نهاية الإصدار ملفات لما يطلق عليه التنظيم اسم «الولايات»، ومن بينها ملف لفرع «داعش» في خراسان.

وأعلن «داعش» عن تواجد مجموعات تابعة له في الهند أطلق عليها «جنود الخلافة في كشمير» قبل أن يعلن في وقت لاحق عن دمج تلك الخلايا الإرهابية في ما يسميه ب«ـقاطع خراسان».

وبحسب «زيلين»، فإن إعلان ولاية الهند يعتبر ضمن خطة التنظيم الإرهابي لنقل المعارك خارج معاقله الرئيسية في سوريا والعراق، عقب هزيمته في الباغوز قبل نحو شهرين.

وأعلن التنظيم فروعًا جديدة شملت ما يسمى بولاية وسط إفريقيا «الكونغو الديمقراطية»، وولاية «تركيا»، والصومال، خلال الفترة الماضية، داعيًا عناصره لاستكمال الحرب الاستنزافية حتى استعادة السيطرة على المعاقل التي خسروها من قبل.

ونشرت ما تعرف بـ«مؤسسة البرهان» عددًا من البيانات الإعلامية لفرع «داعش» في الهند، من بينها كلمة صوتية لزعيم التنظيم الإرهابي هناك المدعو أحمد صوفي عمر، أعلن فيها ولائه لـ«البغدادي» وتعهده بتنفيذ عمليات إرهابية في شبه القارة الهندية.

وفي وقت من مساء الجمعة 10 مايو، أعلنت وكالة «أعماق» الذراع الإعلامية للتنظيم الإرهابي تأسيس ما يسمى بـ«ولاية الهند»، مضيفةً أن عناصر التنظيم هاجموا تجمع للقوات الهندية في بلدة أمشي بورة التابعة لقضاء شوبيان في إقليم كشمير.

"