يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«داعش» في آسيا.. دلالات الوجود والانتشار

الخميس 26/يوليو/2018 - 02:03 م
داعش في آسيا- أرشيفية
داعش في آسيا- أرشيفية
مصطفى صلاح
طباعة
«داعش» في آسيا..
بعد إعلان «داعش» وجوده في آسيا، عبر «ولاية خراسان» في 10 يناير 2015، تزايدت هجمات التنظيم في مناطق عدة، ما يعد بمثابة إعلان عن قدرة التنظيم على التوغل والانتشار.

ونفذ «داعش» العديد من الهجمات المتطرفة في باكستان وأفغانستان، ورغم قلة عدد تلك العمليات الداعشية، إلا أن هذا يعود إلى تكثيف الحضور الداعشي في المهد الأول لها في منطقة الشرق الأوسط، خاصة سوريا والعراق.

ومنذ إعلان التنظيم عن وجوده، توالت العمليات الداعشية في تلك المنطقة، ففي مايو 2015، استهدف حافلة في مدينة كراتشي الباكستانية، أوقع 44 قتيلًا، وتبنى «داعش» في 13 يناير 2016، الهجوم الذي أوقع سبعة قتلى بالقرب من قنصلية باكستان في «جلال آباد» شرق أفغانستان.

كما أعلنت الذراع الإعلامية لداعش «أعماق»، عن تبني الهجوم الدموي في العاصمة الأفغانية «كابل»، استهدف مظاهرة سلمية لأقلية الهزارة الشيعة؛ ما أسفر عن سقوط 80 قتيلًا في 30 يوليو 2016.

وفي 8 أغسطس 2016، تبنى انفجار داخل مستشفى في مدينة «كويتا» عاصمة إقليم «بلوخستان» الواقع جنوبي غرب باكستان، قتل 93 شخصًا وأصيب 120 آخرون.

ونفذت «ولاية خراسان» عدة هجمات على أهداف شيعية في عبر أنحاء أفغانستان، وأعلن التنظيم مسؤوليته عن الهجوم على أحد الأضرحة الصوفية في باكستان، الذي أسفر عن مقتل 90 شخصًا فى مارس 2017، كما نفذ هجومًا على السفارة العراقية في العاصمة الأفغانية «كابول»، نهاية شهر يوليو 2017، من خلال عملية مزدوجة، جمعت بين العمليات الانتحارية والهجمات التقليدية.
«داعش» في آسيا..
عوامل النجاح
كان هناك عدة عوامل تسببت في تصاعد نشاط «ولاية خراسان» في أفغانستان، أهمها أن التنظيم يضم مقاتلين كانوا عناصر في حركة «طالبان»، وكذلك تراجع الأوضاع الاقتصادية منذ نهاية 2014، وانتشار البطالة بين الشباب، ما صبّ في مصلحة «داعش»، الذي يعد من أغنى التنظيمات ماليًّا في الساحة الأفغانية، إضافة إلى اعتماد التنظيم على أساليب دعوية جديدة، من أجل تحقيق الانتشار الفكري الواسع، كامتداد للتنظيم الأم في العراق وسوريا.

حيث دشن التنظيم «إذاعات محلية»، مثل «إذاعة الخلافة»، التي كانت تبث بالعربية، والبشتونية، والفارسية، قبل أن يدمرها الطيران الأمريكي فى يوليو 2016، كما تمكن من إنشاء ترددات إذاعية جديدة في المناطق الشرقية والحدودية مع باكستان، يبث عبرها بعض التسجيلات المرئية والدروس الفكرية باللغات المحلية، ما جعله يتمكن من استقطاب مئات الشباب في تلك المناطق.
«داعش» في آسيا..
تصدر خريطة الإرهاب
ويسعى تنظيم «ولاية خراسان»، إلى تصعيد عملياته خلال الفترة القادمة؛ لتعزيز قدرته على جذب وضم المزيد من العناصر الإرهابية إلى صفوفه بشكل يساعده على تصدر خريطة المجموعات الإرهابية التي أعلنت تبعيتها لتنظيم «داعش».
"