يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

اعتقال وتحرش وقتل.. انتهاكات جديدة تلاحق المرأة اليمنية تحت سلطة الحوثي

الخميس 17/يناير/2019 - 03:57 م
المرجع
علي رجب
طباعة

 واصلت ميليشيا الحوثي الانقلابية والمدعومة من إيران، انتهاكاتها بحق النساء في اليمن،  حيث كشفت تقرير حقوقي عن جرائم وانتهاكات بحق المرأة اليمنية.


 

 

 

اعتقال وتحرش وقتل..
وتلقت المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر عددًا من البلاغات عن اختفاء نساء في أمانة العاصمة ومحافظة صنعاء، لافتةً إلى أن عدد النساء المختطفات وصل إلى نحو 120 امرأة في صنعاء فقط.

وكشفت المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر، في بيان حصل «المرجع» على نسخه منه، عن انتهاكات جديدة من قبل ميليشيا الحوثي، بحق عشرات النساء وممارسة ابشع انواع التعذيب والانتهاك وبشكل غير مسبوق في التاريخ اليمني .

اعتقال وتحرش وقتل..
وعبرت المنظمة عن اسفها من استمرار القيادات المعينة من قبل جماعة الحوثي في رأس إدارة البحث الجنائي دون حساب  وعلى رأسهم المدعو ( سلطان زابن أحد قادة الحوثي في وزارة الداخلية التي تسيطر عليها الميليشيا)، رغم تورطه واخرين بجرائم انتهاك أعراض اليمنيات وابتزازهن ونهب مجوهراتهن واموالهن واخفائهن اشهر طويلة بتهم كيدية غرضها الكسب غير المشروع .

وأضافت أن هذه التصرفات التيي تتنافى مع القانون والأعراف وستظل وصمة عار على سلطة الامر الواقع (الحوثي) ما لم تسارع الى اتخاذ اجراءات جادة لايقاف هذا الجريمة المركبة .

وحذرت  المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر، ميليشيا الحوثي من مغبة التساهل مع هذه القضية الخطيرة , التي تمس كل نساء اليمن واليمنيين، مؤكده انها لن تقف مكتوفة الايدي وستعمل بكل السبل المشروعة لكشف هذه الجرائم امام الراي العام المحلي والعالمي , لحماية نساء اليمن من هذه العصابات التي لم تعرفها اليمن من قبل .

وأكدت المنظمة انها حصلت على معلومات جديدة عن فظاعة ما يحدث من انتهاك وابتزاز وتعذيب وإخفاء للنساء والفتيات في سجون سرية وغير قانونية , وستنشرها قريبا وستعدها بشكل قانوني لتحريك دعاوي قضائية أمام كل المتورطين بهذه الجرائم والانتهاكات أمام القضاء اليمني والدولي ولن تسكت على هذه القضية .

وثمنت المنظمة التفاعل الكبير من قبل الناشطين والمنظمات الحقوقية المحلية و الدولية مع البيان السابق للمنظمة، مؤكده انها ستعمل على تنسيق الجهود معها بما يضمن رفع الظلم عن كاهل الضحايا وانصافهن ووضع حد لهذه التجاوزات التي ترتقي الى جرائم ضد الانسانية .

اعتقال وتحرش وقتل..
وفي اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، وثق التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن،عدد من الانتهاكات التي طالت النساء خلال الفترة من يناير إلى يونيو 2018 بمقتل 129 امرأة، فيما أصيبت 122 أخرى جراء الهجمات والأسلحة النارية وسلاح القناصة والألغام، وتم اختطاف 23 امرأة ، فضلًا عن أبشع أنواع الانتهاكات الأخرى، والتي تشمل التشويه، والتحرش الجسدي واللفظي، والاستغلال في الأعمال الإرهابية، والحرمان من التعليم والعمل.

غريب في الأمر أن انتهاكات الحوثيين ضد المرأة تقع أحيانًا على يد نساء حوثيات، وتحديدًا فصيل يُسمى «الزينبيات»، وهن مجندات حوثيات مدربات على استخدام الهراوات الغليظة مدببة الرأس، والضرب بأعقاب البنادق، إضافة إلى العصي الكهربائية؛ والضرب في مناطق حساسة، علاوة على الضرب في العمود الفقري والقدمين.

وتَشكَّل لواء الزينيبات في العام 2014 -قبل سقوط العاصمة صنعاء في أيدي الحوثيين- في المناطق الخاصة بالحوثيين بـ«صعدة» شمال اليمن، وكانت مهمته حفظ الأمن في تلك المناطق بعد خلوها من الحوثيين الذين كانوا في طريقهم للعاصمة صنعاء؛ وما لبثت أن توسعت المناطق التي يُشرف عليها اللواء، لتشمل العاصمة صنعاء، ومن هنا دخل دائرة الضوء الإعلامي.
اعتقال وتحرش وقتل..
ورأت الكاتبة والناشطة الحقوقية اليمنية، سهير  السمان، في تصريح لـ«المرجع» أن المرأة اليمنية  تدفع ثمن فاتورة الحرب، حيث أصبحت إما مقتولة أو أرملة لفقدان الآلاف لأزواجهن, الامر لم يقف عند ذلك بل يتعرضن للاعتداء اللفظي والجسدي من قبل عناصر ميليشيا الحوثي او النساء المجندات ما يطلق عليهن بالزينبيات.

ولفتت الناشطة اليمنية، إلى أن المرأة، ورغم كل الانتهاكات من قِبَل الحوثيين، ستبقى صامدة وقوية في مواجهة الانقلاب الحوثي، وستسعى بكل ما أوتيت من قوة إلى عودة الحرية لصنعاء والمدن اليمنية التي تقع تحت حكم الحوثي، مضيفة أن المرأة اليمنية لن ترضى بعودة حكم الإمامة الكهنوتي مرة أخرى إلى اليمن.

وتابعت: أن مليشيات الحوثي الإجرامية انتهكت وبشكل سافر القانون الدولي واليمني من خلال ممارستها  المشينة ضد المرأة واستغلالها لتحقيق أهدافها الإجرامية في سيطرتها على اليمن، مطالبة المجتمع الدولي والامم المتحدة بالتدخل لوقف انتهاكات المليشيات التي تمارس الانتهاكات بحق النساء في اليمن.
"