يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

في زيارة مُفاجئة.. «بومبيو»: اتفقنا مع «طالبان» على سحب القوات الأمريكية دون جدول زمني

الثلاثاء 25/يونيو/2019 - 11:33 م
وزير الخارجية الأمريكي
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو
محمد عبد الغفار
طباعة

في زيارة مفاجئة إلى العاصمة الأفغانية كابول، أعرب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الثلاثاء 25 يونيو، عن أمل بلاده في التوصل إلى اتفاقية سلام مع حركة طالبان خلال ثلاثة أشهر من الآن؛ حيث تعقد حكومة الولايات المتحدة الأمريكية حوارًا شاملًا مع الحركة المسلحة بالتزامن مع محادثاتها مع الحكومة الأفغانية.

الرئيس الأفغانى أشرف
الرئيس الأفغانى أشرف غني

وأضاف بومبيو خلال تصريحاته التي نقلتها عنه قناة "طلوع" الأفغانية، أن الولايات المتحدة الأمريكية أكدت مرارًا لطالبان أن الجيش الأمريكي سيسحب قواته من أفغانستان في أقرب فرصة، لكنه شدد على أنهم لم يتوصلوا إلى جدول زمني ينظم عملية سحب القوات الأمريكية الموجودة في العاصمة الأفغانية كابول.

 

ووفقًا لوكالة "رويترز"، فإن بومبيو عقد لقاءً مع الرئيس الأفغاني أشرف غني؛ لبحث محادثات السلام ما بين حركة طالبان وأمريكا، وكذلك الوضع الأمني المتدهور في البلاد عقب التفجيرات الأخيرة، والتي تأتي قبل شهرين من الانتخابات الرئاسية الأفغانية، والمقرر عقدها في سبتمبر 2019.

 

ومن المقرر أن تعقد الولايات المتحدة الأمريكية جولة سابعة من محادثات السلام مع قادة الحركة، في العاصمة القطرية الدوحة في 29 يونيو الجاري، بهدف التوصل لاتفاق سلام ما بين الجانبين، لإنهاء الحرب التي استمرت بينهما لأكثر من 17 عامًا.

 

يذكر أن المسار السلمي للأزمة الأمريكية مع طالبان بدأ مع عام 2012، عندما قرر الزعيم السابق للحركة الملا منصور البدء فيه؛ لكن تم اغتياله في عام 2016، خلال عملية أمريكية في باكستان، إلا أن عملية الاغتيال لم تمنع نجله الملا يعقوب من السير في نفس المسار.

في زيارة مُفاجئة..

وبدأت المباحثات في شكلها المعلن في مارس 2015، واستمرت لمدة 3 أيام في فندق بالعاصمة القطرية الدوحة، إلا أنها باءت بالفشل، وأعلن الطرفان عدم توصلهما إلى أي نتائج، بسبب تعنت الطرف الآخر.

 

وشهدت المفاوضات حالات من المد والجذب ما بين الطرفين، وجرت وقائعها في عدة دول مثل باكستان وروسيا وبرلين، قبل أن تستقر في الدوحة نتيجة شرط من حركة طالبان، وفقًا لما نشرته وكالة رويترز في يناير 2019، وسعت بعض الدول إلى التدخل لإنجاح هذه المفاوضات، مثلما فعلت روسيا عندما أعلنت عبر مبعوث الرئاسة الروسية زامي كابيلوف، 7 فبراير 2019، نيتها رفع العقوبات عن طالبان، بهدف تحفيز مباحثات السلام بين الحركة وأمريكا.

 

ومع قرب انطلاق الجولة السابعة من المباحثات ما بين الطرفين، تسعى الولايات المتحدة إلى عقد سلام شامل بينها وبين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، إلا أن إمكانية حدوث ذلك ما زالت ضعيفة، إذ ترفض حركة طالبان عقد أي مباحثات مع الحكومة؛ حيث تعتبرها ممثل الغرب في البلاد.

الكلمات المفتاحية

"