يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

غموض حول وفاة «حسن إيرلو».. تصفية أم كورونا

الخميس 23/ديسمبر/2021 - 11:57 ص
حسن إيرلو
حسن إيرلو
آية عز
طباعة

في حالة غموض أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، صباح يوم الثلاثاء 21 ديسمبر الجاري، وفاة حسن  إيرلو، سفير إيران في صنعاء بعد إصابته بفيروس «كورونا».


شغل إيرلو منصب السفير الإيراني لدى جماعة الحوثيين في صنعاء، منذ أكتوبر 2020، إذ أرسله خامنئي أحد قادة فيلق القدس، إلى صنعاء كسفير مفوض للنظام الإيراني في اليمن، وقدم في 27 نوفمبر أوراق اعتماده إلى هشام شرف وزير خارجية الحوثيين حينها.


وإيرلو من مواليد عام 1959، وولد في مدينة ري، وهو منحدر من عائلة جميع أفرادها الرجال كانوا يعملون في قوات الحرس الثوري الإيراني، ووالدته سونا حضرت قلي زاده، التي يُطلق عليها لقب الحجر الصابر، بعد أن فقدت اثنين من أبنائها في الحرب العراقية الإيرانية، وهو حسين إيرلو الشقيق الأصغر لحسن، وقتل في مدينة دجلة بالعراق في مارس 1985، بعد أن شارك في فيلق القدس كقائد لكتيبة التدمير، والثاني أصغر إيرلو، وقتل في مايو 1986 على الحدود العراقية الإيرانية، بالتحديد في حقل الفكة النفطي بمحافظة ميسان العراقية، بحسب ما جاء في الموقع اليمني سبأ بوست.


خلال العام الذي تولى فيه أمور صنعاء، كان يتحكم في جميع مجريات الأمور، فكانت الجماعة الانقلابية الحوثي، لا تستطيع القيام بأي شيء دون أخذ تصريح منه، الأمر الذي أثار سخط اليمنيين.

غموض حول وفاة «حسن

تسبب إيرلو في مقتل المئات من شباب اليمن، فكان هو المسؤول عن إرسال عدد كبير من الشباب إلي إيران لتقلي اقوى التدريبات العسكرية، ثم يتم الزج بهم في الصفوف الأولى بمعارك الحوثي ضد القوات الجيش و التحالف.

كما ساعد ايرلو مستغلًا منصبه، في بناء مئات مراكز تعليم ونشر المذهب الشيعي في اليمن، بالإضافة إلى أنه اهتم بتجنيد وتدريبات الفتيات، إذ أنه قدم دعم مالي كبير لما يُسمون بالزينبيات، لتجنيد مزيد من النساء و الفتيات.

عقب وفاة ايرلو اثار الجدل بشكل واسع بين اليمنيين بسبب وفاته، فعلى الرغم من تصريحات الخارجية الإيرانية بأن سبب الوفاة كان فيروس كورونا، إلا أن بعض المسؤولين اليمنيين اكدوا أنه قُتل بغارة جوية لطيران التحالف العربي اثناء اجتماعه مع بعض قادة الحوثيين،  وليس كما اعلنت طهران، بحسب ماجاء في موقع مأرب برس.

"