يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«مخبر دزفولي».. عنوان التشدد الجديد في نظام الملالي

الخميس 12/أغسطس/2021 - 06:04 م
المرجع
نورا بنداري
طباعة

«نظرًا للمشاكل الحاصلة في خوزستان فمن واجبنا جميعا أن نبذل كل جهودنا لحل أزمة انقطاع المياه فيها».. بهذه الجملة أعطى «محمد مخبر دزفولي» رئيس لجنة تنفيذ أوامر الإمام الخميني سابقًا، والنائب الأول للرئيس الإيراني «إبراهيم رئيسي» حاليًّا،  وعودًا لأهالي خوزستان بحل مشاكلهم المتعلقة بانقطاع المياه والكهرباء، ورغم مرور نحو ثلاثة أسابيع، لم يتم حل تلك المشاكل تاركًا الشعب الأحوازي يعاني من فشل سياسات النظام.

«مخبر دزفولي».. عنوان

من هو؟

طرح اسم «مخبر دزفولي» المدرج اسمه على لائحة العقوبات الأمريكية، مرة أخرى على الساحة، عندما أصدر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي أولي قراراته، والتي تقضي بتعيين «دزفولي» في منصب النائب الأول للرئيس، ما تسبب في خلاف مع البرلمان، إذ كان من المفترض أولًا أن يقدم «رئيسي» أسماء مرشحي حكومته للبرلمان  في 8 أغسطس 2021، إلا ان خلافات وقعت مع «دزفولي»، جعلت الرئيس يخفق في تقديم أسماء مرشحي الحكومة الجديدة.


يبلغ «محمد رضا مخبر دزفولي» من العمر 60 عامًُا، وهو سياسي إيراني وطبيب وأيضا أستاذ أكاديمي في جامعة طهران، فضلا عن كونه عضوًا في قاعة مشاهير العلوم والثقافة الإيرانية، إضافة إلى أنه شغل منصب السكرتير السابق للمجلس الأعلى للثورة الثقافية.


والمنصب الأهم الذي كان يتولاه «دزفولي» قبل تعيينه النائب الأول للرئيس الإيراني، هو رئاسة لجنة تنفيذ أمر الإمام الخميني «ستاد» (تكتل الشركات المرتبط بنظام الملالي) والمستحوذة على الاقتصاد الإيراني والعقارات وتقوم بإدارة الممتلكات التي تمت مصادرتها في أعقاب ثورة 1979،  إضافة لنشاطها في مجال انتاج لقاح لفيروس كورونا المستجد هو «كوو إيران بركت»، فهي تعد ذراع المرشد الأعلى الاقتصادي.


ووفقا لوسائل إعلام إيرانية، فمن المتوقع بنسبة كبيرة أن يكون تعيين «دزفولي» ، جاء بتزكية من قبل المرشد «خامنئي»، للسيطرة على إيران، وهو ما يؤكد أن البلاد ستشهد خلال الفترة المقبلة، قبضة أمنية في عهد الرئيس المتشدد.


وبجانب ما تقدم، شغل «مخبر دزفولي» مناصب رسمية عدة في محافظة خوزستان الغنية بالنفط في جنوب غرب إيران، إذ إنه تولى لسنوات متعددة أيضًا منصب مساعد رئيس مؤسسة المستضعفين التابعة للحرس الثوري الإيراني ومساعدًا لمحافظ خوزستان.

«مخبر دزفولي».. عنوان

مدرج على قائمة العقوبات الأمريكية

وتجدر الإشارة، الى أن النائب الأول  للرئيس الإيراني مدرج على لائحة العقوبات من قبل وزارة الخزانة الأمريكية في يناير 2021، بجانب لجنة منظمة «ستاد»، إذ بينت الوزارة الأمريكية في بيان لها، أن سبب الإدراج يرجع إلى أن «اللجنة لديها حصة في كل قطاع من الاقتصاد الإيراني تقريبًا، بما يشمل الطاقة والاتصالات والخدمات المالية».


بالإضافة لما تقدم، كان من المفترض أن يقدم «رئيسي» أسماء مرشحيه للمناصب الوزارية، لنيل ثقة مجلس الشوري الإسلامي الإيراني، ولكن ما حدث أنه «دزفولي» اختلف مع «رئيسي» على تعيين «زاهد وفا» وزيرًا للاقتصاد، وأيضا عدم موافقته  على المرشحين لمنصب رئيس منظمة التخطيط والميزانية والبنك المركزي، اللذين لا يحتاجان إلى موافقة البرلمان.

"