يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

دجل سياسي وشجاعة مزيفة.. نصرالله يتوعد أمريكا وينتقد العرب لمعادتهم إيران

الأحد 02/يونيو/2019 - 04:33 م
المرجع
إسلام محمد
طباعة

انتقد حسن نصر الله الأمين العام لـ«حزب الله»، تضامن لبنان مع العرب في مواجهة الإرهاب الإيراني، وكانت قد اتفقت الدول العربية، في البيان الختامي لقمة مكة، على حق السعودية في الدفاع عن أراضيها، واعتبار عمليات إطلاق الصواريخ البالستية «إيرانية الصنع» من اليمن على المملكة «تهديدا للأمن القومي العربي».


دجل سياسي وشجاعة

العراق يعترض

وطالبت القمة العربية المجتمع الدولي باتخاذ موقف حازم في مواجهة إيران، في أعقاب هجمات تخريبية استهدفت محطتين لضخ النفط داخل المملكة وأخرى على ناقلات نفط قبالة سواحل الإمارات.


ولم يعترض على البيان الختامي للقمة العربية سوى العراق، ما جعل حسن نصرالله يشيد بالموقف العراقي منتقدًا في الوقت ذاته الوفد اللبناني في القمة واعتبره مخالفًا لسياسة النأي بالنفس، وأنه جاء ممثلًا للتيار السياسي الذي يمثله رئيس الحكومة سعد الحريري.


وتتهم إيران بالمسؤولية عن الهجمات الأخيرة، بعدما أكد مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، جون بولتون، أن تخريب ناقلات النفط أمام السواحل الإماراتية، مرتبط بالهجمات على منشآت نفطية في السعودية، التي نفذتها ميليشيات الحوثي الإرهابية التابعة لإيران

دجل سياسي وشجاعة

صنع في إيران.. شجاعة مزيفة

وقال زعيم حزب الله - المصنف إرهابيًّا- إن أمريكا تعلم أن الحرب على إيران تعني أن كل قواتها في المنطقة «ستُباد» على حد زعمه، مؤكدًا أنه لا حرب في المنطقة لأن «إيران قوية».


وأضاف خلال مهرجان «نحو القدس» في الضاحية الجنوبية لبيروت لإحياء ما يسمى يوم القدس العالمي: «أمريكا اليوم ليست نفسها التي كانت قبل 50 أو 60 سنة، هي أرسلت جيوشها إلى المنطقة وخرجت مهزومة وقواتها ضربت في الكثير من دولنا وأوضاع أمريكا الاقتصادية لا تتحمل ارتفاع أسعار النفط.. فهي تخوض مواجهات على مستوى العالم وأهم شيء في الإدارة الأمريكية الجديدة التهيب بالذهاب إلى حروب جديدة».


وتابع: «لدينا صواريخ دقيقة بالعدد الكافي لتغيير شكل الصراع في المنطقة…ولدينا الخبرات البشرية لتصنيع الصواريخ الدقيقة في لبنان».

دجل سياسي وشجاعة

دجل سياسي

من جهته أكد الباحث المتخصص في الشؤون الإيرانية محمد علاء أن زعيم الميليشيا المصنفة إرهابيًّا يتاجر بالعداوة مع الولايات المتحدة ويصدر نفسه باعتباره مناضلًا ضد الهيمنة الأمريكية بينما أتباعه يعيثون فسادًا ليس في واشنطن ولا نيويورك بل في الدول العربية والإسلامية وقد خاض عناصر حزبه في دماء العرب والمسلمين ونشروا الفزع والإرهاب في دول الجوار والعجب أنه مازال يمارس الخداع والدجل


وأضاف الباحث المتخصص في الشؤون الإيرانية في تصريح لـ«لمرجع» أن العقوبات الأمريكية خنقت إيران وشلت حركتها وتأثر الحزب بها وانقطع عنه الدعم جراء ذلك وهذا ما يهمه في الامر

"