يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

السلطات الألمانية تعيد محاكمة «شرطة الشريعة»

الثلاثاء 21/مايو/2019 - 01:57 م
المرجع
علي عبدالعال
طباعة
أعادت السلطات الألمانية محاكمة 7 متهمين في ألمانيا في القضية المعروفة باسم «شرطة الشريعة».

ومثل المتهمون أمام المحكمة ورفضوا ، أمس الإثنين 20 مايو 2019، التعليق على الاتهامات الموجهة إليهم خلال مثولهم أمام محكمة مدينة فوبرتال غربي ألمانيا.

وتعود هذه القضية إلى ما قبل خمس سنوات وتحديدا إلى سبتمبر عام 2014 حيث فوجئ سكان مدينة ( فوبرتال ) بعدد من الشباب المسلمين يجولون الشوارع وهم يلبسون سترات كتب عليها «شرطة الشريعة»؛ وذلك بغرض منع الشباب المسلمين من دخول صالات القمار أو بيوت البغاء أو الحانات أو شرب الكحول، وأثارت هذه الممارسات ضجة كبيرة ليس في فوبرتال وحدها، بل في عموم ألمانيا. 

وكانت المحكمة قضت في المحاكمة الأولى عام 2016 ببراءة المتهمين من تهمة انتهاك حظر ارتداء زي موحد أو المساعدة في ذلك، وبررت المحكمة حكمها بأن السترات التحذيرية ليست زيًّا موحدًا وليس لها تأثير ترهيبي.

وكانت المحكمة الاتحادية قد ألغت هذا الحكم في نوفمبر الماضي 2018، مبررةً ذلك بأنه يكفي للعقوبة أن يكون للحدث تأثير ترهيبي، ومن ثم تم تحديد 4 جلسات للقضية المعاد النظر فيها، وأقصى عقوبة قد يواجهها المتهمون الـ7 هي السجن لمدة عامين.

وبهذا الحكم الصادر عن «المحكمة الاتحادية»، وهي أعلى محكمة في ألمانيا، يصبح ارتداء سترات مكتوب عليها «شرطة الشريعة» وحث الغير في ألمانيا على التزام أسلوب حياة وفق تعاليم القرآن والشريعة عملًا مخالفًا للقانون.

يذكر أن ما تسمى «شرطة الشريعة» هي مجموعة مؤلفة من 11 شخصًا، وهي تتبع القيادي السلفي الألماني المعروف (سفين لاو)، والذي يمثل أمام محكمة في ديسلدورف بتهمة دعم منظمة إرهابية أجنبية.
"