يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بعد طرده من معاقله.. الصومال وجهة «داعش» الجديدة في أفريقيا

الأحد 05/مايو/2019 - 11:04 م
المرجع
أحمد سلطان
طباعة

قالت مؤسسة صوفان جروب المعنية بشؤون الاستخبارات والأمن الدولي إن الصومال قد يتحول لمعقل داعشي كبير، بعد هزيمة التنظيم وطرده من معاقله الرئيسية في سوريا والعراق.

 

وأضافت «صوفان» في تقرير صدر عنها مؤخرًا أن «داعش» ربما ينقل عناصره الأجنب إلى ما يسميه بـ«ولاية الصومال»، وهو ما يشكل تعقيدًا جديدًا لجهود مكافحة الإرهاب.

 

كما أشارت إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية العضو الأبرز في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش نفذت العديد من الضربات الجوية ضد التنظيم الإرهابي، فيما يلتزم الجيش الأمريكي بتدريب 5 ألوية من وحدات النخبة في الجيش الصومالي.

بعد طرده من معاقله..

تطوير قواعد الاشتباك


وزادت العمليات العسكرية التي تشنها القوات الأمريكية ضد جماعتي الشباب وداعش في الصومال، بعد تطوير الولايات المتحدة لقواعد الاشتباك وسمحت لطائراتها بشن هجمات داخل المناطق المأهولة وغير المأهولة.

 

ويبلغ عدد القوات الأمريكية في الصومال 600 عسكري أغلبهم من المستشارين المسؤولين عن التدريب والتخطيط العسكري.

 

وخلال الأسبوع الماضي، بث التنظيم الإرهابي فيديو جديدًا لزعيمه الإرهابي «أبوبكر البغدادي»، برفقة 3 من كبار قيادات «داعش»، واستعرض «البغدادي» تقريرًا مكتوبًا لما وصفه بـ«ولاية الصومال».

 

وأعلن التنظيم خلال الفيديو تشكيل فرع له في الصومال، بعد انشقاق عدد من عناصر حركة الشباب الصومالية، ومبايعة «البغدادي».

 

وفي وقت لاحق، أعلنت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والإمارات العربية المتحدة عن بدء خطة جديدة لمكافحة الإرهاب وإعادة تأهيل قوات مكافحة الإرهاب الصومالية، بحيث تتولى مع حلفائها تدريب وحدات القوات الصومالية الخاصة المعروفة بـ«البرق»، ليحل الجيش الوطني تدريجيًّا محل القوات الأفريقية الموجودة في البلاد.

"