يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بمقال يهاجم أمريكا.. زوجة «الظواهري» تغسل سمعة القاعدة في «أمة واحدة»

الثلاثاء 09/أبريل/2019 - 04:10 م
المرجع
علي عبدالعال
طباعة
نشرت مجلة «أمة واحدة»، التي أصدرها تنظيم القاعدة حديثًا، مقالاً لزوجة أيمن الظواهري أميمة حسن أحمد، في محاولة منها لغسل سمعة التنظيم الإرهابي.


أيمن الظواهري
أيمن الظواهري

مقال زوجة الظواهري نشرته المجلة في عددها الأول؛ حيث حكت فيه ما وصفته بـ«صعوبة الأوضاع» التي عاشتها قيادات القاعدة وزوجاتهم وأولادهم خلال الأيام الأولى من القصف الأمريكي على أفغانستان في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر.

 

بدأت زوجة الظواهري مقالها بالمقارنة بين ما اعتبرته «حالة الاستقرار» التي عاشتها قيادة القاعدة في ظل حكم طالبان قبل الهجمات؛ حيث رحب بهم الأفغان أشد الترحيب، ووصفتها بأنها أجمل الأوقات في حياتهم.

 

ورأت أن أمريكا اتخذت الحادي عشر من سبتمبر، ذريعة للقضاء على التنظيم في أفغانستان، حتى يقول العالم كله إن من حقها الرد على هجمات 11 سبتمبر.

 

وأميمة حسن أحمد، هي الزوجة الثانية للظواهري؛ تزوجها بعد مقتل زوجته «عزة نوير»، في قندهار في بداية العمليات في أفغانستان، وكانت أميمة حسن قبل أن تتزوج من الظواهري متزوجة من القيادي طارق أنور قائد العلميات الخاصة في ما عُرف بـ«تنظيم الجهاد المصري»، والذي قُتل في أفغانستان عام 2001 في منطقة خوست.

 

أما شقيقها أسامة حسن، فهو قيادي سابق في «الجماعة الإسلامية» سجن فترة في إيران وقتل في أفغانستان، وابنته رقية تزوجت جعفر بن محمد الإسلامبولي، شقيق قاتل الرئيس الراحل أنور السادات. 

 

وشقيقها الآخر شريف حسن كان أحد كوادر الجماعة الإسلامية حكم عليه بالإعدام في قضية «العائدون من أفغانستان» عام 1992، ونفذ الحكم، ووالدها الحاج حسن أحمد كان متهمًا في قضية «العائدون من ألبانيا» وحكم عليه بالسجن لمدة عام.

 

وكان تنظيم «القاعدة» الإرهابي، أصدر أمس الإثنين، العدد الأول من مجلة «أمة واحدة»، التي قدمها زاعمًا أنها مجلة دورية تهتم بشؤون المسلمين.

 

تتولى إصدار المجلة الجديدة مؤسسة «السحاب»، المؤسسة الإعلامية الرئيسية لقيادة التنظيم في كل من أفغانستان وباكستان، وصدر العدد الأول منها وهو يحمل التاريخ الهجري (رجب 1440).

 

وتصدرت المجلة افتتاحية بقلم زعيم التنظيم أيمن الظواهري، مخاطبًا من وصفهم بـ«إخوانه الكرام»، داعيًا إياهم لما أطلق عليه «الجهاد، ونبذ الفرقة وعدم الاقتتال الداخلي»، مسترشدًا بكلمات لمؤسس التنظيم أسامة بن لادن.

 


"