يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بعد الانسحاب من سوريا.. وزير الدفاع الأمريكي يطلب من الحلفاء توسيع قتالهم ضد «داعش»

الجمعة 15/فبراير/2019 - 03:20 م
المرجع
أحمد لملوم
طباعة
دعا باتريك شاناهان، وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة، الحلفاء اليوم الجمعة إلى توسيع الجهود ضد تنظيم داعش على مستوى العالم، في وقت تخطط الولايات المتحدة لسحب قواتها من سوريا.

وقال في مؤتمر الأمن بميونيخ: «مع تراجع القوات الأمريكية على الأرض في شمال شرق سوريا، تظل الولايات المتحدة ملتزمة بقضيتنا الائتلافية معًا، وهي هزيمة تنظيم داعش للأبد في الشرق الأوسط».
بعد الانسحاب من سوريا..
والتقى شاناهان مع أورسولا فون دير لاين، وزيرة الدفاع الألماني وقادة أجانب آخرين لمناقشة خطط هزيمة تنظيم داعش الإرهابي.

وتأتي تصريحات شاناهان في الوقت الذي قال فيه الجنرال جوزيف فولت، قائد القيادة الوسطى للقوات المسلحة الأمريكية لشبكة «سي إن إن» إنه لم يكن نصح الرئيس دونالد ترامب بسحب 2000 جندي أمريكي في سوريا، «الانسحاب لم يكن نصيحتي في هذا الوقت بالذات.. لم أكن لأقدم هذا الاقتراح، خاصة أن التنظيم الإرهابي، لا يزال لديه قادة، ولا يزال لديهم مقاتلين، لذا فإن ضغطنا العسكري المستمر ضروري».

وفي وقت سابق اجتمعت الولايات المتحدة مع الحلفاء لمناقشة القوات الإضافية التي يمكن أن توفرها للمساعدة في مراقبة سوريا بعد الانسحاب من هناك، خاصة في شمال شرق سوريا، لحماية قوات سوريا  الديمقراطية المعروفة اختصارًا بـ«قسد»، من التعرض للهجوم من قبل تركيا.

ويقول المسؤولون الأمريكيون إن تنظيم داعش الإرهابي، يحتفظ بمساحة تقدر بـ 5.18 كيلومتر مربع في سوريا، في قرى بالقرب من وادي نهر الفرات؛ حيث يتركز معظم المقاتلين التابعين له.

وقد اجتذبت خطط ترامب للانسحاب أعضاء البرلمان من كلا الحزبين (الجمهوري والديمقراطي)، وأبرز ذلك عندما حثَّ مجلس الشيوخ، في تصويت لأعضاء الحزبين في 5 فبراير، ترامب على عدم سحب القوات من سوريا وأفغانستان بشكل سريع.
"