يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بعد تصريحات «ترامب».. إيران تحرك أذرعها في العراق لمواجهة واشنطن

الأربعاء 06/فبراير/2019 - 06:06 م
ترامب
ترامب
محمد شعت
طباعة

تواصلت ردود الأفعال العراقية على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخيرة، التي أكد خلالها بقاء القوات الأمريكية في العراق، لمراقبة «إيران»، والتي وصفها بـ«الدولة الشريرة»، التي تسببت في مشكلات كثيرة للمنطقة، وهو الأمر الذي ردت عليه الخارجية الإيرانية، باعتبار أن الوجود الأمريكي في العراق يمثل خطًا استراتيجيًّا من الأساس.


وبدأت ردود الأفعال العراقية بتصريحات الرئيس العراقي «برهم صالح»، التي أكد خلالها أن الولايات المتحدة لم تطلب إذنًا من العراق بمراقبة إيران من أراضيه، وعليها الاقتصار على محاربة الإرهاب، وعدم تنفيذ أجندات جديدة، مؤكدًا أن ترامب لم يطلب منه الموافقة على بقاء القوات الأمريكية لمراقبة إيران.

للمزيد.. ميليشيا العصائب: على أمريكا سحب جنودها من العراق وإلا سنطردهم

البرلمان العراقي
البرلمان العراقي

جلسة طارئة للبرلمان العراقي

وبعد رد الرئيس العراقي على تصريحات الرئيس الأمريكي، امتدت ردود الأفعال إلى الكتل السياسية في البرلمان، إذ أكد  النائب عن تحالف «الفتح» العراقى، عبدالأمير تعيبان الدبي اليوم الأربعاء، عزم البرلمان عقد جلسة طارئة خلال الفترة المقبلة لمناقشة تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول إبقاء قواته في العراق.


وقال «الدبي»، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام عراقية، إن هناك عزمًا لدى أعضاء البرلمان لعقد جلسة طارئة لمجلس النواب خلال الفترة المقبلة، مؤكدًا أن الجلسة ستتناول عدة ملفات أبرزها وجود القوات الأجنبية على الأراضي العراقية، وتصريحات الرئيس الأمريكي تجاه العراق وسيادته.

 للمزيد..المطالبة بخروج القوات الأمريكية من العراق.. ورقة إيران للضغط على واشنطن

الكاتب عبدالجبار
الكاتب عبدالجبار الجبوري

أجنحة إيرانية

الكاتب والمحلل السياسي العراقي، عبد الجبار الجبوري، قال في تصريحات خاصة لـ«المرجع»، إن البرلمان العراقي يسعى من خلال جلسته الطارئة لإصدار قرار إلغاء الاتفاقية الأمنية مع أمريكا وإنهاء الوجود الأمريكي في العراق، وقد جمعت أجنحة إيران في البرلمان أصواتا للتصويت على القرار. 


وأضاف «الجبوري»: "لكن السؤال هل سيتمكن البرلمان من إصدار مثل هذا القرار في ظل انتشار عسكري كثيف لأمريكا في العراق، وتصعيد التصريحات الأمريكية والأوروبية ضد طهران؟، الجواب سيكون لايمكن للبرلمان وأجنحة إيران أن تحصل على قرار تضمن فيه خروج الأمريكان من العراق، وكان تصريح الرئيس ترامب واضحًا قبل يومين عندما قال إن الجيش الأمريكي باق في العراق، لمراقبة طهران.


وأعرب عن اعتقاده، بأن إيران ستفشل في أن تستخدم عملاءها في العراق وميليشياتها في مواجهة الأمريكان، وإذا حدث وإن قامت أي جهة مسلحة بإطلاق النار على الجيش الأمريكي أو القواعد العسكرية  الأمريكية فإن الرد سيكون قاسيًا على الأحزاب والميليشيات وستتخلى إيران عنهم.


وأوضح الكاتب والمحلل السياسي العراقى، أن أمريكا تعمل ببطء على تفكيك الميليشيات وسحب سلاحها وتحجم نشاطها وتجمده في العراق، والبرلمان سيفشل في إصدار القرار، لأن هناك الكثير من النواب والكتل وحتى من النواب الشيعة الذين لايعملون بالأوامر الإيرانية، لن يصوتوا على القرار، ويدركون أن الوجود الأمريكي هو صمام الأمان لهم وأن خطر تنظيم «داعش» مازال يهدد مستقبل العملية السياسية والمدن العراقية.

"