يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الإرهاب في «ستراسبورج» يعكر صفو احتفالات عيد الميلاد

الأربعاء 12/ديسمبر/2018 - 10:39 م
المرجع
شيماء حفظي
طباعة

عاشت العاصمة الفرنسية باريس مساء أمس الثلاثاء، تفاصيل حادث دموي، راح ضحيته قتيلان على الأقل وأصيب 11 آخرون، في هجوم له دلالات إرهابية، وذلك بالقرب من سوق لعيد الميلاد بمدينة «ستراسبورج» وشرقي فرنسا.


الإرهاب في «ستراسبورج»
وبحسب «ريمي يت» ممثل الادعاء الفرنسي، فإن منفذ الهجوم كان يصيح بعبارة «الله أكبر» أثناء الهجوم، وأشار إلى أنه «نظرًا للهدف وأسلوب الهجوم وسجله وشهادات من سمعوه يصيح، تم استدعاء شرطة مكافحة الإرهاب».

وحددت الشرطة هوية المشتبه به وهو شريف شيخات، (29 عامًا)، المولود في ستراسبورج والمعروف لدى أجهزة الأمن بأنه يمثل خطرًا محتملًا.

وفي تصريحات له اليوم الأربعاء، قال وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستانير، إن الحكومة رفعت مستوى التأهب الأمني في البلاد عقب الهجوم، مضيفًا: «نحن الآن في فرنسا عند مستوى أمني عالٍ، لقد قررت الحكومة للتو الانتقال إلى مستوى هجوم طارئ».

وأشار الوزير إلى أنه سيتم فرض إجراءات رقابة مشددة على الحدود وفي كل أسواق عيد الميلاد في البلاد، بهدف تجنب خطر حدوث هجوم يقلد هجوم ستراسبورج.
الإرهاب في «ستراسبورج»
وتعاملت الشرطة مع الحادث الذي وصفته «مهددًا للأمن العام»، وبحسب ما نقلته «سي إن إن» عن شاهد عيان، فإن «اطلاق النيران استمر نحو 10 دقائق».

وقال مصدر أمني إن الشرطة لاحقت المعتدي، وحاصرته داخل أحد الأحياء، حيث جرى تبادل لإطلاق النار، وربما يكون أصيب، وأضاف إن المتهم في الحادث، كان مدرجًا على قوائم  الإرهاب، وكانت الشرطة داهمت منزله في وقت سابق، في معرض التحقيق بقضية سرقة، حيث وجدت قنبلة في المكان.


 ماكرون
ماكرون
فيما قالت متحدثة باسم قصر الإليزيه، إن الرئيس إيمانويل ماكرون يراقب الوضع وطلب من وزير الداخلية الذهاب إلى مكان الحادث وإبلاغه بالتطورات.

وكتب الصحفي الفرنسي المحلي برونو بوسارد، فى تغريدة عبر «تويتر»، إنه تم إطلاق 12 طلقة على شارعه في وسط المدينة – بدأت بواحدة أو اثنتين، ثم تحولت لوابل رصاص.

ووفقًا لتقرير وكالة تطبيق القانون الأوروبية «يوروبول» فقد شهدت فرنسا نحو 54 عملية إرهابية، خلال العام الماضي2017 .

الكلمات المفتاحية

"