يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

سقوط شهداء ومصابين في هجوم مسلح على حافلة تقل أقباطًا بالمنيا

الجمعة 02/نوفمبر/2018 - 04:24 م
المرجع
المرجع
طباعة
أطلق مسلحون، النيران على حافلة تُقل مواطنين مسيحيين بمحافظة المنيا، اليوم الجمعة.

وأكدت الكنيسة الأرثوذكسية من جانبها، وقوع الحادث عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»؛ حيث نشرت صورًا للضحايا.

وجاء بيان الكنيسة نصًّا: «تعرض أحد الأتوبيسات الذي يقل أقباطًا من زوار دير القديس الأنبا صموئيل المعترف -مغاغة- المنيا للاعتداء بالقرب من منطقة الدير؛ ما أسفر عن سقوط شهداء ومصابين».

وبحسب مصادر أمنية وطبية لـ«سكاي نيوز»، فإن الهجوم وقع قرب دير الأنبا صموئيل؛ وأدى إلى إصابة ومقتل 25 شخصًا حتى الآن، لافتةً إلى أنه تم إطلاق النار على الحافلة القادمة من محافظة سوهاج إلى الدير.

ونقلت وكالة «رويترز»، عن أحد الأساقفة، أن 7 أشخاص استشهدوا، وأصيب 14 آخرون، على يد مسلحين هاجموا الحافلة التي كانت قادمة من محافظة سوهاج.

وكلف اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، بسرعة تعقب وملاحقة مرتكبي حادث طريق دير الأنبا صموئيل؛ حيث تم تشكيل فريق بحث مُكَبر يضم قطاعي الأمن الوطني والأمن العام ومباحث المنيا تنسيقًا مع الجهات المختصة؛ لسرعة ضبط مُنَفّذي الحادث.

وكانت الأجهزة الأمنية قد تلقت بلاغًا يفيد بقيام مسلحين بمهاجمة أتوبيس من محافظة سوهاج على طريق دير الأنبا صموئيل في المنيا، وفتحوا على مستقليه النيران؛ ما أسفر عن وقوع ضحايا.

وقال مصدر طبي بمستشفى مغاغة، لـ«المرجع»: إن 7 مصابين قد وصلوا إليها حتى الآن، وذكر مصدر طبي آخر، أن مستشفى الشيخ فضل استقبل 4 مصابين.

يُشار إلى أن الـ26 من مايو عام 2017، شهد هجومًا مماثلًا على حافلة كانت تُقل عشرات الأقباط بالقرب من دير الأنبا صموئيل؛ ما تسبب في مقتل 29 شخصًا، وإصابة 24 آخرين.

ويقع الدير في الصحراء الغربية في محافظة المنيا وتحديدًا في جبل القلمون، ويبعد عن مدينة مغاغة نحو 60 كيلومترًا على الطريق الصحراوي الغربي.
"