يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

تركيا تستعد لاجتياح الشمال السوري

الأحد 04/ديسمبر/2022 - 03:39 م
المرجع
إسلام محمد
طباعة
يبدو الاستعداد التركي لاجتياح شمال سوريا عسكريًّا قريبًا، بهدف التصدي لسيطرة مقاتلي القوات الكردية في تلك المنطقة، وهي التى تتهمها أنقرة بدعم حزب العمال الكردستاني الانفصالي.

وبدأت أنقرة في أواخر نوفمبر الجاري ضربات جوية استهدفت مواقع لمقاتلين أكراد في شمال شرق سوريا تابعين لقوات سوريا الديمقراطية التي تصنّفها أنقرة «منظمة إرهابية».

وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قال إنه يعتزم إعطاء الأمر بشن هجوم بري «متى حان الوقت لذلك» دون أن يحدد موعدًا.

وشنّت تركيا ضرباتها بعد تفجير أدى إلى سقوط ستة قتلى وعشرات الجرحى في إسطنبول في 13 نوفمبر، نسبته السلطات التركية إلى مقاتلي حزب العمال الكردستاني وحلفائهم في سوريا الذين نفوا هذا الاتهام.

وفي خطوة تم تفسيرها على أنها تفسح المجال لتركيا للقيام بهجومها،. قلل الجنود الأمريكيين دورياتهم المشتركة مع قوات سوريا الديموقراطية، إلا أنه لا يزال هناك نحو 900 جندي أمريكي في شمال شرق سوريا وفي قاعدة التنف الواقعة قرب الحدود الأردنية والعراقية.

وحذّر المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية «بنتاجون» من أن إطلاق تركيا عملية برية في سوريا من شأنه أن يعرّض للخطر المكاسب التي تحقّقت في الحرب على تنظيم داعش في هذا البلد، داعيًا الأتراك إلى ضبط النفس.

وتتفاهم كل من أنقرة وموسكو لبحث إمكانية التراجع عن العملية العسكرية ضد قوات سوريا الديمقراطية في شمالي سوريا مقابل انسحاب هذه القوات من منبج وعين العرب وتل رفعت في شمال سوريا وعودة مؤسسات نظام الأسد بديلًا عن قوات الأكراد.

وأعطت تركيا مهلة زمنية لتلبية شروطها، وإلا فإن البديل سيكون عملية عسكرية تشمل المناطق المذكورة، وصعدت من قصفها الجوي والمدفعي على مواقع الأكراد في ريف حلب إلى جانب قصف مواقع في ريف الحسكة والرقة.

كما دفعت بتعزيزات عسكرية ضخمة بجانب إرسال قوات الأكراد تعزيزات من جانبها؛ تحسبًا لإطلاق تركيا عملية عسكرية برية تستهدف مواقع سيطرة القوات الكردية في شمال سوريا.

كما واصلت القواعد العسكرية التركية بالاشتراك مع الفصائل السورية الموالية لأنقرة، تجهيز غرفة عمليات مشتركة للعملية العسكرية البرية، تزامنًا مع تحليق مكثف لطيران الاستطلاع التركي في أجواء المنطقة.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن القوات التركية وسعت نطاق قصفها البري على مناطق انتشار قسد والنظام بريف حلب، بالتزامن مع قصف مدفعي بريف عفرين شمال غربي محافظة حلب.

الكلمات المفتاحية

"