يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

حقيبة شيجات.. ماذا سيحدث إذا لجأ بوتين للترسانة النووية؟

السبت 01/أكتوبر/2022 - 06:50 م
المرجع
محمود محمدي
طباعة
يؤدي السلاح النووي إلى انفجار كرة لهب ضخمة تحرق الشجر والبشر والحجر، ويخلّف إشعاعًا يضرب أجساد البشر في مقتل، خاصة إن كانوا في منطقة قريبة من موقع الانفجار.

وبالعودة إلى نحو 6 عقود من الزمن، وتحديدًا لواقعة استخدام السلاح النووي في ضرب هيروشيما في اليابان إبان الحرب العالمية الثانية، نجد أن القنبلة كانت تزن 15 كيلوطن "وحدة قياس الطاقة الناجمة عن الانفجار"، وأدت إلى مقتل 140 ألف إنسان، وهذا يعني أن الأسلحة النووية الجديدة قادرة على إحداث دمار يصل إلى عشرات الأضعاف لما حدث في هيروشيما.

وتعتمد القدرة التدميرية للأسلحة النووية على عدة عوامل منها: البيئة المحيطة بالانفجار، وحجم الرأس الحربي وغيرها، وعندما ينفجر سلاح نووي بزنة 100 كيلوطن فإن الدائرة التي تصل إلى مسافة 1.8 كيلو متر، تدمر بشكل كامل ونهائي، بينما المنطقة التي تقع على بعد 8 كيلومتر تدمر جزئيًّا.

تراجع على الأرض

ووسط تراجع للقوات الروسية خلال الأيام الماضية في شمال شرقي أوكرانيا لاسيما في إقليم خاركيف، إثر هجوم مضاد شنته القوات الأوكرانية قبل نحو أسبوعين لاستعادة بلدات ظلت أشهرًا طويلة تحت السيطرة الروسية، أعلن الرئيس الروسي فلاديميير بوتين التعبئة الجزئية للجيش الروسي، من أجل رفد جبهات القتال في أوكرانيا، مشددًا على أنه لا يمزح بشأن سعيه لاستعمال كل الوسائل بما فيها أسلحة الدمار الشامل للدفاع عن بلاده وصيانة أمنها وأراضيها، بمواجهة ما وصفه بالابتزاز النووي الغربي.

في ضوء ذلك، ماذا يمكن أن يحدث إذا استخدمت روسيا الرؤوس النووية في الحرب الأوكرانية؟

بداية يجب على الرئيس الروسي أو وزير الدفاع أو رئيس الأركان العامة إعطاء الإذن من خلال ما يسمى حقيبة Cheget النووية، حيث تسمح العقيدة النووية الروسية باستخدام ما يعرف بالسلاح النووي التكتيكي -انفجار نووي محدود- ليتم نشره في صراع تقليدي لجعل العدو يتراجع.

ويمكن للأسلحة النووية الاستراتيجية أن تصيب أهدافًا أبعد من ذلك بكثير، مثل واشنطن في الولايات المتحدة الأمريكية أو لندن وباريس وبرلين في أوروبا.

ووفقًا لاتحاد العلماء الأمريكيين، تمتلك روسيا مخزونًا إجماليًّا للرؤوس الحربية النووية يبلغ 5977، وهو الأكبر في العالم، وفي المقابل، تمتلك الولايات المتحدة 5428 رأسًا نوويًّا، بينما تمتلك فرنسا 290 رأسًا نوويًّا، بينما تمتلك المملكة المتحدة 225 فقط، أي أن نحو 90% من جميع الرؤوس الحربية النووية مملوكة لروسيا والولايات المتحدة.

وتؤكد نشرة علماء الذرة أن الترسانة الروسية تضم 1588 منتشرة على صواريخ باليستية وقواعد قاذفات ثقيلة، وهناك ما يقرب من 977 رأسا حربيًّا استراتيجيًّا إضافيًّا، إلى جانب 1912 رأسًا حربيًّا غير استراتيجي محتفظ بها في الاحتياط.

الموقف الأمريكي

الولايات المتحدة الأمريكية انضمت إلى الاتحاد الأوروبي، فضلا عن بلدان أوروبية عدة، للتنديد بتصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التي تشير إلى احتمالية استخدام روسيا للأسلحة النووية في الحرب الأوكرانية.

وأكد جون كيربي، المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض في مقابلة مع شبكة «إي بي سي»، أن بلاده تأخذ على محمل الجد تهديد بوتين باستخدام الأسلحة النووية في النزاع مع أوكرانيا، مضيفًا: «على بوتين أن يتوقع عواقب وخيمة إذا لجأ إلى ذلك».

وشدد على أن هذا خطاب غير مسؤول من قوة نووية عالمية، مؤكدًا أن واشنطن تراقب الوضع الروسي الاستراتيجي بأفضل ما تستطيع حتى تتمكن من تغيير موقفها إذا لزم الأمر.
"