يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

مصير مجهول لجثة «الظواهري» و«طالبان» تناقض نفسها حول مكان وجوده

الأحد 14/أغسطس/2022 - 08:33 م
المرجع
محمد يسري
طباعة

أثار مقتل أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة، مطلع أغسطس الجاري، الحديث عن مصير جثته وأين هي الآن، وهل سيكون مصيرها كمصير جثة سلفه أسامة بن لادن الزعيم السابق للتنظيم، ويزيد الغموض حول المصير عدم وجود تصريح رسمي إلى الآن سواء من قبل حركة "طالبان" الحاكمة في أفغانستان، أو التنظيم، أو حتى الولايات المتحدة التي نفذت العملية.

اختفاء الجثة

رغم إعلان مقتل أيمن الظواهري في منزل مملوك لوزير داخلية حركة طالبان سراج الدين حقاني، في قلب العاصمة الأفغانية كابول، في الأول من أغسطس الجاري إلا أن البيانات الرسمية للحركة حتى الآن تثير الغموض حول جثة الظواهري، فقد أكد ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم حركة طالبان في أفغانستان، أن التحقيقات جارية في قضية مقتل "الظواهري".

وأضاف مجاهد في تصريحات صحفية أدلى بها الخميس 11 أغسطس 2022، أن الحركة لم تستطع الوصول لجثة الظواهري، مشيرًا إلى أنه لا أثر لها حتى الآن، كما أن "طالبان" لم تكن على علم بوجود "الظواهري" في المبنى الذي قُتل فيه.

وأوضح أن تلك القضية لها أبعاد مختلفة، وهناك تحقيقات تجري، وعندما تنتهي هذه التحقيقات سوف تعلن النتيجة التي تم التوصل إليها، مشيرًا  إلى أن الصاروخ الذي ضُرب بيت "الظواهري" دمر كل شيء، مبينًا أن المنطقة آمنة جدًّا ولا يتم تفتيشها عادة.

وكانت الحركة أصدرت بيانًا فور إعلان مقتل "الظواهري" قالت فيه: "تُدين إمارة أفغانستان الإسلامية بشدة الغارة الجوية (الأمريكية) بطائرة بدون طيار التي استهدفت منزلًا في منطقة شيربور بالعاصمة (كابل)، وتعتبرها (تحت أي ذريعة كانت) انتهاكًا صارخًا للمواثيق الدولية، واتفاق (الدوحة)، وتتعارض مع مصالح أمريكا وأفغانستان والمنطقة وتكرارها تضر بالفرص المتاحة".

تشكيك في العملية

ورغم اعترافات حركة طالبان بحدوث العملية فإنها حشدت أنصارها للتشكيك في وجود "الظواهري" على الأراضي الأفغانية، وفي الرواية الأمريكية حولها، ما يزيد الغموض حول مصير جثة الظواهري.

وأصدرت حركة طالبان توجيهات غير رسمية للموالين لها بحشد المتظاهرين في العديد من المحافظات الأفغانية لإدانة الهجوم الأمريكي بطائرة بدون طيار في العاصمة كابول، وبعد صلاة الجمعة يوم الخامس من أغسطس الجاري، شهدت سبع من المحافظات الأفغانية حشودًا من المتظاهرين، وأظهرت صورًا انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي محتجين، وقد حملوا لافتات كتب عليها "تسقط أمريكا" و"جو بايدن توقف عن الكذب" و"أمريكا كاذبة".

أين الجثة؟

أعلنت حركة "طالبان" الأفغانية الخميس 11 أغسطس 2022م أنها لم تعثر على جثة أيمن الظواهري إلى الآن، ونفى ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الحركة أن تكون الجثة قد دفنت في قندهار، مؤكدًا أنه لم يُعثر على أي شيء في موقع التفجير من الأساس.

وفي الوقت نفسه لم تعلن الولايات المتحدة الأمريكية أي تفاصيل عن مصير جثة أيمن الظواهري، بعد تنفيذ العملية التي وقعت في قلب العاصمة كابل، وما إذا كان هناك تدخل من عناصرها في محيط المبنى الذي قُتل فيه الظواهري للتعامل مع آثار العملية بصورة مباشرة سواء لنقل جثمان الظواهري أم لا.

ذكريات بن لادن

ويعيد اختفاء جثة أيمن الظواهري إلى الأذهان مصير جثمان الزعيم السابق للتنظيم أسامة بن لادن، والذي أوضحت الروايات شبه الرسمية أن جثمانه كان بحوزة الأمريكيين، وأنه وُضع على متن حاملة الطائرات الأمريكية كارل فينسون التي تعمل بالطاقة النووية، ونُقل إلى مياه هونج كونج ودفن في المحيط.

ونقلت صحف أمريكية وقتها رواية من حضروا العملية، والذين أشاروا إلى أن السفينة حملت جثمان "بن لادن" ملفوفة بقطعة قماش بيضاء إلى حقيبة ثقيلة، وأحد الضباط يقرأ الكتاب المقدس، والشخص الآخر ترجمه إلى اللغة العربية، وبعد ذلك، وضعت الجثة على لوح، مال اللوح ببطء، فانزلقت الجثة إلى البحر، واستمرت العملية نحو 45 دقيقة، وقد أنجزت العملية برمتها تحت تصوير كاميرات الجيش الأمريكي.

والتساؤل الأبرز الآن.. هل سيكون مصير جثمان أيمن الظواهري مثل سلفه أسامة بن لادن؟

الكلمات المفتاحية

"