يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

على حافة الهلاك.. صحفيو اليمن يموتون ببطء ويستغيثون بالمجتمع الدولي

الأحد 31/يوليو/2022 - 05:06 م
المرجع
آية عز
طباعة
طالبت منظمات حقوقية (محلية ودولية)، في بيان مشترك، يوم الخميس 28 يوليو 2022، المجتمع الدولي بكافة هيئاته ودوله بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الصحفي اليمني، توفيق المنصوري، المعتقل لدى ميليشيا الحوثي منذ ست سنوات، وذلك بعد أن تدهورت صحته في الأيام الأخيرة، ورفضت الميليشيا نقله للعلاج في المستشفى.

مناشدة للصليب الأحمر

وناشدت المنظمات الأمم المتحدة والصليب الأحمر للضغط على جماعة الحوثيين لنقل الصحفي المنصوري إلى المستشفى بصورة عاجلة، وعدم حرمانه من حقه في تلقي العلاج الطبي.

كما دعت جماعة الحوثيين إلى منحه فورًا إمكانية تلقي الرعاية الطبية، نظرًا لوضعه الصحي الحرج؛ لأن كل ساعة تمر تشكل خطرًا وتهديدًا على حياته.

وحملت هذه المنظمات جماعة الحوثيين المسؤولية القانونية والجنائية الكاملة عن حياة الصحفي المنصوري المحتجز لديها في السجن معسكر الأمن المركزي بصنعاء، وسلامة بقية زملائه الصحفيين المختطفين في سجونها.

ويعيش الصحفيون والإعلاميون المعتقلون في سجون ميليشيات الحوثي ظروفًا قاسية وتعسفية للغاية، كما يُحرمون من الرعاية الصحية ويتعرضون للتعذيب الوحشي.

وبالتزامن مع كل ذلك، حذرت منظمة صدى للإعلاميين اليمنيين، من إقدام جماعة الحوثي على قتل الصحفيين المختطفين بوسائل وأدوات غير مباشرة، مؤكدة أن أحكام الإعدام التي تصدر بحق الصحفيين تنفذه لكن ببطء وبطرق ملتوية.

سجون سرية للتعذيب

وكشفت «رابطة أمهات المختطفين» في تقرير بعنوان «سجن حنيش قوقعة الحوثي السوداء» عن قيام جماعة الحوثي باستحداث سجون سرية لتعذيب المعتقلين في السجن المركزي بمدينة الحديدة غربي اليمن، وتمنع المنظمات الحقوقية من الوصول إليه، وعملت الميليشيا على عزل السجن، وأحاطته بحراسة أمنية مشددة، لاستخدامه كسجن للإخفاء القسري.

وجاء في تقرير الرابطة أن السجن أطلق عليه «سجن حنيش» كتعبير مجازٍ لفرض العزلة والسرية التي تحيطه بها جماعة الحوثي، وفي هذا السجن السري تستخدم الجماعة أبشع أنواع التعذيب ضد المعتقلين، ودعت.

تقع في المرتبة 169

يقع اليمن في تصنيف نشرته منظمة «مراسلون بلا حدود»، في المرتبة 169 من أصل 180 بلدًا، على جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة، فيما وثقت نقابة الصحفيين اليمنيين 1504 انتهاكات منذ اندلاع الحرب في 2014، وحتى فبراير 2022.

كما وثقت النقابة 30 حالة اختطاف واحتجاز وملاحقة ومضايقة، و12 حالة تهديد وتحريض ضد الصحفيين، و19 حالة اعتداء على صحفيين ومقار إعلامية وممتلكات خاصة، و12 حالة لمحاكمات ومساءلة لصحفيين، و11 حالة اعتداء، وأربع حالات قتل.

ومنذ الانقلاب الحوثي في اليمن في 2014، وحتى الوقت الحاضر، لقى 40 صحفيًّا مصرعهم، ما بين القتل العمد أثناء تغطية الأحداث أو في الطرق العامة أو داخل السجون.

ومنذ اللحظة الأولى التي سيطرت فيها ميليشيات الحوثي الانقلابية على العاصمة اليمنية صنعاء وبعض المحافظات الأخرى، أدخلت الإعلاميين والصحفيين في أتون حربها، وجعلتهم أهدافًا لها.

"