يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

نشاط متزايد لـ«داعش» و«القاعدة» في اليمن بدعم حوثي

الأربعاء 03/أغسطس/2022 - 08:36 م
المرجع
آية عز
طباعة

تتصاعد الأنشطة الإرهابية لتنظيمي "القاعدة" و"داعش" الإرهابيين في اليمن، ما يشكل تهديدًا أمنيًّا كبيرًا على البلد، إذ يتم ذلك بدعم ومساندة من جماعة الحوثي الانقلابية.

واستبقت التنظيمات الإرهابية وبدعم حوثي، تحركات المجلس الرئاسي اليمني التى شرع فيها لتوحيد الأجهزة الأمنية والاستخباراتية وتأهيل وحدات مكافحة الإرهاب، بشن سلسلة من الهجمات المسلحة والانتحارية والاختطافات في كل من الضالع وأبين وشبوة وحضرموت وعدن.

وهاجمت عناصر من تنظيم "القاعدة" حاجزًا أمنيًّا لقوات دفاع شبوة قرب مدينة عتق (جنوب)، بالتزامن مع هجوم آخر استهدف دورية لمحور أبين في مديرية أحور الساحلية الشهر الماضي.

كما تبنى التنظيم الإرهابي عملية هروب شملت عشرة عناصر من سجن في مدينة سيئون في وادي حضرموت، في أبريل الماضي ، وهجومًا بسيارة مفخخة استهدفت في مارس الماضي، اغتيال قائد الحزام الأمني في أبين العميد عبداللطيف السيد.

تقرير أممي يحذر 

وبحسب التقرير الذي أعدته اللجنة المعنية بـ"داعش والقاعدة"، وقدمته رئيس اللجنة «راين هايمرباك»، إلى رئيس مجلس الأمن الدولي، فإنه ورغم الهدنة المستمرة مؤخرًا والتغييرات في الديناميكيات الأمنية، فإن تنظيم "القاعدة" يستغل الصراع في اليمن بشكل فعال، ويستفيد من استراتيجيتها الناجحة في الانخراط مع القبائل المحلية وبالتالي كسب المؤيدين.

وذكر التقرير أن "القاعدة" يعمل من خلال لجان، من بينها لجنة عسكرية بقيادة سعد بن عاطف العولقي، بالإضافة إلى لجان أمنية وقانونية وطبية وإعلامية، فيما تم حل اللجنة المالية بسبب فقدان القيادة"

وعن حجم قوة تنظيم "القاعدة"، أوضح التقرير أن الدول الأعضاء تقدر قوة التنظيم الإرهابي ببضعة آلاف من العناصر، تتكون هذه القوة بشكل أساسي من السكان اليمنيين مدعومين بأعداد صغيرة من الأجانب.

نشاط «داعش» المتزايد

من جهته قال وكيل جهاز الأمن القومي اليمني اللواء صالح المقالح، خلال مؤتمر لرؤساء أجهزة ووكالات مكافحة الإرهاب في الدول أعضاء ‏الأمم المتحدة، بنيويورك إن تهديد تنظيم "داعش" زاد في اليمن، بوتيرة عالية، في الأنشطة السيبرانية وشبكات التواصل الاجتماعي، فضلًا عن توطيد علاقته وتنسيقه المستمر مع الحوثيين والجماعات الإرهابية لزعزعة أمن واستقرار اليمن والمنطقة.

ووفق تقرير نشرته وكالة "سبأ" اليمنية، حول النشاط المتزايد لـ«داعش» في اليمن عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، فإن التنظيم الإرهابي قام مؤخرًا، باختراق ما يقرب من 150 حسابًا شخصيًّا على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، واستغلها في نشر فكره المتطرف بل وحاول استقطاب عدد من الأشخاص، مركزًا على الفئة العمرية ما بين 15 و20 عامًا.

كما قام عناصر من التنظيم، بحسب تقرير الوكالة، بمحادثة شباب ذكور على أساس أن من يحادثهم فتيات، في محاولة للجذب والاستقطاب ، وهذا الأمر سهل استدراج ما يقرب من 50 شابًا خلال الشهر الماضي فقط.

وفي وقت سابق أكدت الحكومة اليمنية الشرعية، أن هناك علاقة قوية بين ميليشيا الحوثي وبين تنظيمي "القاعدة" و"داعش" في اليمن، وسلمت الحكومة في أبريل 2021، مذكرة لمجلس الأمن، تضمنت أدلة تثبت وجود علاقة بين جماعة الحوثي، وبين التنظيمات الإرهابية التي تهدف إلى نشر الفوضى والإرهاب في اليمن.

وأوضحت الحكومة اليمنية في تقريرها، أن الأجهزة الأمنية اكتشفت أن أغلب العمليات الإرهابية التي حدثت لم تكن الجماعة الانقلابية هي من قامت بها بمفردها، إذ اشترك كل من «القاعدة» و«داعش» في التنفيذ. 

الكلمات المفتاحية

"