يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

مشروع دفاعي أمريكي لمواجهة إيران

الأربعاء 15/يونيو/2022 - 04:02 م
المرجع
إسلام محمد
طباعة

 يومًا بعد يوم تتكشف خطط جديدة للتصدي للنفوذ الإيراني في الشرق الاوسط، وجهود التقارب بين العواصم العربية وإسرائيل في هذا الغرض باعتبار أن خطر نظام الملالي يهدد المنطقة بأسرها، ويعد ذلك مدخلًا للتعاون بين الدول العربية الحليفة للولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة مع تل أبيب.

وكشف أعضاء في مجلس النواب الأمريكي عن خطة لدمج أنظمة الدفاع الجوي في منطقة الشرق الأوسط، تحت لافتة مواجهة تهديدات إيران النووية والصاروخية والطائرات المسيرة.

وبحسب الخطة فإن وزاراة الدفاع الأمريكية «بنتاجون»، بالتعاون مع إسرائيل، ستقوم بدمج الدفاعات الجوية للدول الخليجية مع أنظمة دفاع كل من مصر والعراق والأردن.

مواجهة المشروع المذهبي المتطرف

وبينما تعتبر إيران مثل هذا التعاون مبررًا لمشروعها في المنطقة الذي يطلق عليه مشروع المقاومة، فإن الدول العربية تعتبر أن المشروع الإيراني التوسعي في حد ذاته مبرر للتعاون مع إسرائيل من أجل مواجهة هذا المشروع المذهبي المتطرف.

وبررت العضوة الديمقراطية في الكونجرس، جاكي روزن، هذا المشروع بأن الولايات المتحدة وحلفاءها في الشرق الأوسط يواجهون تهديدًا صاروخيًّا وجويًّا من طهران والقوات التي تعمل بالوكالة عنها، وتواصل تهديد المنطقة كلها.

فيما قال العضو الديمقراطي بمجلس النواب، براد شنايدر، إن التهدیدات النووية والصاروخية الإيرانية يمكن للقيادة الأمريكية مواجهتها وتعزيز السلام الإقليمي، وذلك من خلال توفير نظام دفاع صاروخي متكامل في منطقة الشرق الأوسط.

ولم يتم شرح وبيان كيفية عمل هذه الأنظمة العسكرية في الدول العربية، لكن من المقرر أن يتولى الجانب الأمريكي هذه المهمة بالتعاون مع جيوش المنطقة عبر التنسيق بين كل هذه الجهات بصيغة تعاونية مشتركة لتوحيد العمل والتشغيل في كل هذه البلدان.

تقرير مفصل

ويطلب المشروع من وزارة الدفاع الأمريكية «بنتاجون» تقديم تقرير مفصل إلى نواب الكونجرس بعد ستة أشهر من إقرار هذا القرار الذي يشمل استراتيجية تتمحور حول ضرورة تقييم خطر الصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية والمجموعات التابعة لها، وكذلك رصد للجهود المبذولة للتنسيق مع الدول الحليفة لواشنطن للتحذير من هذه الاعتداءات والتصدي لها، بالإضافة إلى عرض للأنظمة الحالية الموجودة للتصدي لاعتداءات من هذا النوع.

كما تتضمن الخطة شرحًا لتأثير دمج تصميم دفاعي جوي وصاروخي بين هذه البلدان على تحسين فرص التصدي لهذه الاعتداءات وأي تحديات لتطبيق هذا الدمج.

"