يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

أخطر رجل في الحوثي.. الفيشي يلعب ببيضة الإرهاب وحجر السياسة

الأحد 29/مايو/2022 - 10:08 م
المرجع
آية عز
طباعة



 تكرر مؤخًرا ظهور القيادي الحوثي «يوسف الفيشي»، متحدثًا عن الهدنة والحرب ومجلس القيادة الرئاسي، واعترف الفيشي في ظهوره بأن المجلس الرئاسي يشكل تهديدًا وجوديًّا للميليشيات الحوثية، وأنه يتجاوز معركة كسر العظم، مكررًا مخاوف الحوثيين من وجود طارق صالح ضمن أعضاء المجلس.


إرهابي خطير


ويُعتبر يوسف الفيشي أحد أخطر قيادات الانقلاب الحوثي، وهو معروف بمهندس الصفقات الحوثية مع الخصوم وناكث الوعود والعهود والاتفاقات التي يبرمها مع الآخرين لتمكين ميليشياته من الانتقال من مربع إلى آخر.


تدرج الفيشي الملقب بـ«أبومالك» في مراحل التعليم الطائفي الحوثي، حتى أصبح ضمن الصف الأول من عناصر الميليشيات وقياداتها.


تدريبه عسكريًّا


تلقى الفيشي تدريبات عسكرية في طهران وجنوب لبنان على أيدي الحرس الثوري وحزب الله، حيث غادر عام 2003 وعاد بعد ذلك يحمل تكتيك الجانب الإيراني في الحوارات وتجاوز قيود الاتفاقات والتوحش في الوصول للغاية مهما كان جرم الوسيلة.


وقدم الفيشي نفسه كشخصية معتدلة سياسيًّا ومحاورًا قبليًّا يقدمه زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي لإنجاز الصفقات مع القوى السياسية والقبائل.


تهجير السلفيين وتفجير المساجد


عمل الفيشي على تأسيس تحالف سياسي مع حزب «المؤتمر»، وفي 2013 قاد الفيشي عملية تهجير السلفيين من دماج في صعدة، وأدار عمليات تفجير المساجد ومراكز تحفيظ القرآن الكريم واقتحام المساكن متسببًا في تشريد أكثر من 10 آلاف فرد من مناطق دماج وغيرها من مناطق المحافظة.


كان الفيشي مهندس اتفاق «السلم والشراكة» الذي وقعته الميليشيات مع الأحزاب اليمنية عام 2014، وباركته الرئاسة اليمنية قبل أن يتنصل الحوثيون من الاتفاق ويواصلون إسقاط المدن ومحاصرة الرئيس علي عبدالله صالح الذي فرضوا عليه الإقامة الجبرية وأعلنوا انقلابهم حينها.


وخلال اقتحام الميليشيات الحوثية للعاصمة صنعاء تكفل الفيشي بعدد من العناصر وقاموا بنهب المنازل الخاصة بالقيادات الشرعية في الحكومة و 

البنك المركزي.


المهرب المطلوب


ومع تعيين القيادي الحوثي مهدي المشاط رئيسًا للمجلس عاد الفيشي إلى عمله كممثل خاص لزعيم الميليشيات، وتم تعيينه بعد ذلك في لجنة التصالح التي شكلتها الميليشيات كواجهة لمهامه المشبوهة.


كما عمل يوسف الفيشي في تهريب سلاح ومخدرات من خلال علاقته بمهرب السلاح الشهير الحوثي «فارس مناع» الذي يعد من قيادات الميليشيات الحوثية.


والفيشي هو المطلوب رقم 23 على قائمة التحالف العربي.

 

 

 

 

"