يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

نيفين مسعد : قرارات قيس سعيد حصلت على دعم شعبي والغنوشي ليس جيفارا

الثلاثاء 11/يناير/2022 - 01:17 م
المرجع
محمود محمدي
طباعة

قالت الدكتورة نيفين مسعد، أستاذة العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إن هناك تساؤلًا دائمًا بخصوص هل قرارات الرئيس التونسي قيس سعيد قانونية أم لا؟ موضحة أن قيس سعيد قد يكون غير ملتزم بشكل كامل بنص المادة 80، ولكن الظرف السياسي كان يستوجب قرارًا سياسيًّا.


وأضافت خلال ندوة «تونس محاولة للفهم»، التي أقامها المركز العربي للبحوث والدراسات، الإثنين 10 يناير 2022، أن الرئيس التونسي من خليفة دستورية، وهذا ما يجعله لديه رغبة دائمًا في التحدث عن دستورية ما فعل، لافتة إلى أن ما حدث شلل سياسي في تونس ومناكفة بين أطراف الدولة، واستقطاب تونس في مشاكل إقليمية ليس لها علاقة بها.


وتابعت: «المواد الدستورية تكون واضحة ومحددة، ولكن الالتزام بها ليس كافيًا لحل الأزمات السياسية»، موضحة أنه في الجزائر وفي أزمة الإطاحة بالرئيس الراحل بوتفلقية لم يكن هناك التزم كامل بنص المادة 102 من الدستور، ولكن رئيس الأركان كان أمام وضع سياسي يتطلب التدخل.


وأشارت إلى أن الأمر في ليبيا كذلك، فتطبيق المواد الدستورية تمنع الكثيرين من الترشح للانتخابات الرئاسية، ولكن بعض الأوقات تتطلب مواءمات سياسية وقرارات سياسية أكثر من كونها قانونية ودستورية.


وأوضحت أن قرارات قيس سعيد حصلت على دعم شعبي، ورئيس البرلمان المجمد راشد الغنوشي لم يجد الدعم الشعبي لاعتراضه، لافتة إلى أن اللجوء للعنف كرد فعل على قرارات قيس سعيد سيكون محسوبًا للغاية، بسبب طبيعة الشعب التونسي، موضحة أن الغنوشي ليس جيفارا كما شبه نفسه، فهو مهتم بالسيطرة على السلطة.


وافتتح المركز العربي للبحوث والدراسات، ندوات العام الجديد، بندوة تحت عنوان «تونس محاولة للفهم»، وتحدّث في الندوة الدكتورة نيفين مسعد أستاذة العلوم السياسية بجامعة القاهرة، وهشام النجار الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية، ومحمود حامد الكاتب الصحفي والباحث في الشؤون السياسية، وحسام الحداد الباحث في الشؤون السياسية.

"