يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

منصور السعدي.. العقل المدبر للهجمات الحوثية البحرية

الإثنين 10/يناير/2022 - 03:46 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة


شدد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف «تحالف دعم الشرعية في اليمن»، العميد الركن تركي المالكي، السبت 8 يناير 2022، على أهمية مضيق باب المندب للتجارة والاقتصاد العالمي، مبينًا أن استهداف الميليشيات الحوثية لسفينة «روابي» يعد انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي الإنساني والقوانين المتعلقة بالبحار.

وتطرق إلى أسماء المشاركين في عملية القرصنة لسفينة الشحن التجارية «روابي»، وهم: منصور السعدي، وأحمد أحمد حلص، ومنذر أحمد يحيى حسان، وشكيب خالد أحمد علوي، وعلي عبدالله بحبى دوم، وناجي سالم أحمد بطيلي، وسالم أحمد عبدالله شريجي، وثابت علي أحمد معصلي، وسنان محمد أحمد حلص، وبجاش سالم يحيى لبن، وكلهم يحملون الجنسية اليمنية.


من هو منصور السعدي: 

 «منصور أحمد السعدي» الذي تمنحه ميليشيات الحوثي ما يسمى رتبة «عميد» ويتخذ من «أبوسجاد» اسما حركيًّا له من معقل الانقلاب «مران» في محافظة صعدة، أقصى شمالي اليمن، يعد أحد القادة العسكريين المتطرفين. 

ويعتبر أحد القادة الحوثيين القلائل الذين دربتهم ميليشيات الحرس الثوري الإيراني في معسكراتها بطهران في وقت مبكر، كما حصل على دورات عسكرية على يد ضباط مليشيات حزب الله الإرهابي في البقاع اللبنانية قبيل العودة لليمن كذراع لإيران لنشر الإرهاب في البحر الأحمر.

وفي مايو 2021 فرضت الإدارة الأمريكية عقوبات على القيادي الحوثي «منصور أحمد السعدي» باعتباره المسؤول عن الميليشيات البحرية الحوثية والرأس المدبر للهجمات البحرية، لكن لم تؤثر بشكل مباشر هذه العقوبات على دوره الإرهابي.

ذاع صيت «أبوسجاد» السيئ عقب عمله مع القيادي الحوثي «نائف أبوخرفشة» ذي صلة القرابة بزعيم الميليشيات خلال اجتياح محافظة الحديدة بعد أيام من إسقاط صنعاء أواخر 2014.

وتولى الإرهابي السعدي بتكليف من ميليشيات الحوثي تفكيك القوات البحرية وقوات الدفاع الساحلي اليمنية خصوصًا في محافظة الحديدة، غربي البلاد.

وقاد الإرهابي «أبوسجاد» حملات اختطافات وقمع وتنكيل وحشية بحق ضباط البحرية اليمنية وطلاب الكلية البحرية حتى أحكم قبضته على جميع مفاصل هذه القوة والتي يشغل فيها منصب أركان حرب القوات البحرية للميليشيات. 

المدعو «السعدي» يشكل الرجل الأول لزعيم الميليشيات فيما يسمى «القوات البحرية والدفاع الساحلي» التي شيدها بإشراف وتدريب مباشر لخبراء الحرس الثوري الإيراني وحزب الله الإرهابي على أنقاض القوات اليمنية السابقة.


وفتح  الإرهابي «أبوسجاد» العديد من المعسكرات التدريبية لميليشياته منها في مبان في سواحل "الصليف" و"الكثيب"، وقام بنهب كل أسلحة البحرية والدفاع الساحلي.

كما زرع المدعو «أبوسجاد» ألغامًا بحرية بدائية الصنع، وأخرى من نوع صدف إيرانية الصنع، بشكل عشوائي في المياه الإقليمية، وفي الموانئ الحيوية، ثم أدار بتوجيه إيراني مباشر عشرات الهجمات ضد سفن الشحن.


ويعد المدعو «أبوسجاد» عضو فريق ميليشيات الحوثي بـ«لجنة إعادة الانتشار في الحديدة» التي تترأسها الأمم المتحدة بموجب اتفاق ستوكهولم والتي تجاوزت انتهاكات الميليشيات لهذه الاتفاق 30 ألف خرق.

واستغلت الميليشيات الحوثية اتفاق ستوكهولم لشرعنة بقائها رسميًّا في بوابة اليمن الغربية.

وأفشلت الميليشيات أي تطبيق على الأرض لهذا الاتفاق بينها مسرحية سافرة أدارها «السعدي» وآخر يدعى «المؤيد» عبر انسحاب وهمي أمام أنظار الأمم المتحدة من موانئ الحديدة الثلاثة وإلباس العناصر المسلحة بزة خفر السواحل؛ بزعم أنها قوة أمنية، وذلك في مايو 2019.

واستغل المدعو «السعدي» اتفاق ستوكهولم، لتشييد ميليشيات بحرية وتحويل مراكب وسفن صغيرة قدمتها دول عربية وعالمية مساعدات لتأمين ميناء الحديدة إلى دوريات مسلحة جوالة في البحر الأحمر.

وتمارس هذه الميليشيات البحرية التي يقودها «أبوسجاد» عمليات القرصنة وزرع الألغام البحرية، وإطلاق الزوارق المسيرة عن بعد، والتي تفخخ بالمتفجرات في ورش تصنيع لخبراء إيرانيين ولبنانيين يتخذون من مزارع مدنية في الجهة الشمالية للحديدة أوكارًا لأنشطتهم الإرهابية.

وأشرف «السعدي» على عمليات تهريب السلاح الإيراني وقطع الطائرات بدون طيار عبر "ميناء الحديدة" و"الصليف" و"اللحية" باستخدام مراكب صيادين تقل شحنات الأسلحة من عمق البحر من سفن إيرانية أشهرها «سافيز»، و«بهشاد».

ويلعب السعدي هذه الأدوار بجانب كبار القيادات العسكرية للحوثيين أبرزهم المدعو «يوسف المداني» برتبه لواء، وهو العقل المدبر، وكذا المدعو «علي الموشكي» برتبة لواء رئيس وفد الميليشيات في لجنة إعادة الانتشار في الحديدة التي تقودها الأمم المتحدة.

ويحاكم القضاء اليمني السعدي بتهمة الانقلاب على الشرعية وإنشاء كيان إرهابي مسلح بدعم من إيران وحزب الله الإرهابي، ومن بين قائمة مطولة يأتي اسمه رقم 98 في قائمة المطلوبين لانتحاله صفة أركان حرب للقوات البحرية.

"