يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

ميليشيات «الشبك».. ذراع إيران في شمال العراق

الأربعاء 02/فبراير/2022 - 09:44 م
المرجع
اسلام محمد
طباعة

تأسست «قوات الشبك» على يد منظمة بدر التي تتبع ميليشيات الحشد الشعبي، الموالية لإيران عام 2014، لتضم مئات المقاتلين الذين انضم لهم آخرون من أبناء الطائفة الشبكية في صفوفه، ليتضخم عددهم بعد ذلك.


ويبسط هذا الفصيل سيطرته على الطريق الذي يربط مدينة الموصل في محافظة نينوى العراقية، بأربيل، عاصمة إقليم كردستان، ما يوفر له مصدرًا مربحًا للدخل عبر فرض الإتاوات على هذا الطريق.

حيدر العبادي
حيدر العبادي

ولم ينجح رئيس الوزراء العراقي الأسبق حيدر العبادي، أو خلفه عادل عبدالمهدي، في إنهاء العمليات الأمنية والأنشطة الاقتصادية غير المصرح بها لميليشيات الحشد الشبكي في سهل نينوى، واستمرت القوات في المنطقة نفسها في عهد رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي.


واستطاع الحرس الثوري العراقي تجنيد «الشبك» في الميليشيات، كون أغلبهم ينتمون إلى الشيعة فتم تجنيدهم عن طريق إقامة مدارس ومراكز دينية في قراهم، رغم الاختلافات المذهبية بين النظام الإيراني وشيعة الشبك، إذ تأثرت الأخيرة بالطرق الصوفية كثيرًا، وبالتالي صارت لهم معتقداتهم الخاصة رغم تشيعهم في المجمل، لكن الحرس الثوري الإيراني تغاضى عن تلك الاختلافات وعمل عن سلخهم عن العرق الكردي الذي يسكنون بجواره ويتحدثون لغته وينحدرون منه، إذ شجعت طهران نزعة الانتماء الديني على حساب الانتماء القومي لديهم.

ميليشيات «الشبك»..

وخلال الأشهر الماضية تعرض إقليم كردستان العراق الذي يتمتع بالحكم الذاتي لهجمات صاروخية من جهة سهل نينوى، إذ اتهمت حكومة الإقليم ميليشيات «الشبك» بالمسؤولية عن الهجمات، بينما أنكرت الأخيرة أي صلة لها، فيما أعلنت منظمة وهمية تطلق على نفسها اسم «السابقون» مسؤوليتها عن الهجوم لكن ذلك لم يقنع الأكراد، وتبادل الطرفان الاتهامات بالمسؤولية عن الهجمات والهجمات المضادة.


وبسطت ميليشيات الحشد الشبكي قبضتها على سهل نينوى، وتعد الحاكم الفعلي هناك بحيث لا يستطيع السكان بناء أي شيء أو التصرف في أي أرض دون إذن من مسلحي «الشبك»، الذين يديرون سجونًا مستقلة ومراكز تعذيب، وتتهمهم العشائر العربية في منطقة سهل نينوى بارتكاب جرائم حرب مروعة ضد السكان، فالحشد الشعبي وعلى رأسه ميليشيات «الشبك» نفذت اعتقالات في صفوف أهل السنة وتواجهها اتهامات بتصفية العديد منهم خارج نطاق القانون، إذ تعتبر نفسها سلطة الأمر الواقع في شمال غرب العراق.

"