يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

في ظل حكم «طالبان».. مستقبل مظلم ينتظر وسائل الإعلام بأفغانستان

السبت 28/أغسطس/2021 - 05:44 م
المرجع
آية عز
طباعة

بعد سيطرة حركة « طالبان» على الحكم في أفغانستان، يشعر الصحفيون والإعلاميون بقلق كبير، خاصة أن الحركة سيطرت على كل وسائل الإعلام في البلاد وباتت تحت سيطرتها التامة.


ويوجد في أفغانستان ما يقرب من  ثماني وكالات أنباء، و52 محطة تلفزيونية، و165 محطة إذاعية، و190 دار نشر، وفق ما جاء في تقرير أعدته منظمة  «مراسلون بلا حدود»، نقلًا عن بيانات الاتحاد الأفغاني للإعلام والصحفيين.

المصور الهندي « دانيش
المصور الهندي « دانيش صديقي»
وذكرت مجلة «فورين بولسي» أن حركة «طالبان» ارتكبت انتهاكات ضد الصحفيين، وأنها تلقت مجموعة مقاطع مصورة توضح قيام عناصر الحركة بإلقاء القبض على عدد من الصحفيين، واقتيادهم إلى أماكن مجهولة، فضلًا عن إعدام عدد منهم في الشارع رميًا بالرصاص.

فيما قالت إفادة لمؤسسة «دويتش فيلا»  إن عناصر الحركة قتلوا خلال الفترة الماضية، صحفيًّا يعمل لديها وأصابت آخر، كما قامت بتفتيش منازل ثلاثة صحفيين من المؤسسة.

اختطاف وقتل

ووفقًا للمعلومات التي ذكرتها المؤسسة الألمانية، يُعتقد أن حركة «طالبان» اختطفت الإعلامية «نعمةالله هيمات» من محطة تلفزيون «غرغشت» الخاصة، وقتلت عمدًا «طوفان عمر» رئيس محطة إذاعة «باكتيا غاغ» الخاصة.

كما قتلت الحركة، في الثاني من أغسطس الحالي، المترجم «أمداد الله همدارد»،  الذي كان يعمل مراسلًا لصحيفة «دي تسايت» الألمانية الأسبوعية، وذلك في أحد شوارع مدينة جلال أباد شرق أفغانستان.

وقبل شهر، لقي المصور الهندي «دانيش صديقي»، الحائز على جائزة بوليتزر مصرعه في قندهار برصاص طالبان.

وكانت منظمة «حماية الصحافيين»، التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرًا لها، أكدت في وقت سابق أنه على حركة طالبان الأفغانية التوقف عن مهاجمة الصحفيين الذين يغطون عملية استيلاء الحركة على السلطة في أفغانستان والسماح لهم بالعمل بحرية.
في ظل حكم «طالبان»..
مصير أسود

من ناحيته يقول محمد حسين، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إن مصير الصحافة في ظل حكم طالبان سيكون أسود، لأن الحركة لا تسمح للإعلاميين بممارسة عملهم بحرية، كونها ستملي عليهم أجندات ومفردات معينة، ومن لم يوافق سياستها سيلقى حتفه.

وأكد في تصريح خاص لـ«المرجع»، أن حركة طالبان لا تبالى ولا تهتم بأن أعين العالم ترصد انتهاكاتها بحق الإعلاميين والمراسلين الصحفيين، ولذلك فإن مستقبل الإعلام فى أفغانستان مظلم. 

"