يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

أنس حقاني.. الإرهابي الأخطر في «طالبان» والرجل الثاني في الحركة

السبت 21/أغسطس/2021 - 12:14 م
المرجع
آية عز
طباعة

اجتمع القيادى في حركة طالبان أنس حقاني، من أبرز القيادات التي قادت حراك حركة «طالبان» خلال الفترة الماضية، مع الرئيس الأفغاني السابق «حامد كرزاي» ورئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية «عبد الله عبد الله»، يوم الأربعاء 19 أغسطس ٢٠٢١، بحسب ما جاء في بيان الحركة وبعض القنوات الأفغانية.


إذ نشرت قناة «طلوع نيوز» الأفغانية صورًا للاجتماع الذي عُقد بين حقاني وكرزاي وعبد الله.


شبكة حقاني الإرهابية

وأنس حقاني هو شقيق الإرهابي «سراج الدين حقاني»، الذي يُعتبر الرجل الثاني في طالبان؛ لأنه نائب رئيس الحركة، كما أنه زعيم شبكة حقاني، وهو نجل أحد أبرز قيادات طالبان القديمة وهو «جلال الدين حقاني».


وتصنف الولايات المتحدة الأمريكية شبكة حقاني التي أسسها والده، على أنها شبكة إرهابية وواحدة من أخطر الفصائل التي تقاتل القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي في العقدين الماضيين في أفغانستان.


وشبكة حقاني معروفة بتنظيمها  للعمليات الانتحارية، ويُنسب إليها عدد من أعنف الهجمات في أفغانستان التي حدثت في الفترة الماضية.


واتهم حقاني، باغتيال بعض كبار المسؤولين الأفغان، واحتجاز غربيين رهائن قبل الإفراج عنهم مقابل فدية أو مقابل سجناء مثل الجندي الأمريكي «بو برغدال» الذي أطلق سراحه في 2014 مقابل خمسة معتقلين أفغان من سجن «غوانتانامو».


وتعتبر الولايات المتحدة العناصر التابعة لحقاني من أخطر الإرهابيين في أفغانستان، بسبب المهارة القتالية التي تدربوا عليها، كما أنه يتملك مجموعة قناصة ماهرة قاموا بالعديد من العمليات ضد بعض المسؤولين في الحكومة الأفغانية خلال العام الماضي.


كما أن عناصره معرفون بتجارتهم الكبيرة في أفغانستان، وأنهم أصحاب محال تجارية كثيرة، إضافة إلى أنهم مسؤولون عن عمليات طالبان في المناطق الجبلية في شرق أفغانستان.


وكانت قد أشارت واشنطن في وقت سابق، إلى أن عناصر حركة طالبان تتعامل مع حقاني على أنه رئيس الحركة، بسبب الاحترام الحب الكبير الذي تكنه لوالده «جلال الدين حقاني».


واتهمت الحكومة الأفغانية في 2017، حقاني وعناصرة محاولة دخول عناصرة لباكستان عن طريق الحدود وزعزعة استقرارها.

الكلمات المفتاحية

"