يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الضربات الغامضة تلاحق المنشآت النووية الإيرانية

الجمعة 16/يوليو/2021 - 02:35 م
المرجع
اسلام محمد
طباعة

تتعرض المنشآت النووية الإيرانية لضربات غامضة، كان آخرها ما وقع في 23 يونيو الماضي على مركز نووي في مدينة كرج.


وبالرغم من إعلان الحرس الثوري إحباط الهجوم لكن صور الأقمار الصناعية أظهرت حجم الأضرار التي لحقت بالمركز، وهو ما اعترفت به الحكومة الإيرانية، الثلاثاء 6 يوليو2021، إذ قال المتحدث باسم الحكومة، علي ربيعي: «الحادثة التي تعرض لها مبنى تابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية أدى إلى إيجاد حفرة في سقف المبنى فقط»، مشيرًا إلى أن «الصورة عبر الأقمار الصناعية التي نشرتها وسائل الإعلام التقطت أثناء إزالة السقف وتغييره».

الضربات الغامضة تلاحق

وأضاف: العمليات التخريبية التي تواجهها منشآتنا النووية لن يكون لها تأثير على نشاطنا النووي، مبينًا أن قدرات إيران النووية ارتفعت بعد كل عمل تخريبي وقع لها.


إلى ذلك أعلنت قوى الأمن الداخلى الإيرانية، الثلاثاء، تفكيك ما اعتبرته خلية إرهابية جنوب البلاد، واعتقال عناصرها وفقًا لوكالة فارس.


وقال بيان للأمن الداخلي إن خلية مخربة كانت قد بادرت للتخطيط والتآمر المسلح داخل البلاد بهدف ضرب الأمن العام، إلا أن قوى الأمن الداخلي، وعبر عمليات الرصد والسيطرة الاستخباراتية، استطاعت كشف واعتقال العناصر الرئيسية لتلك الخلية في محافظات البلاد الجنوبية.


وتابع البيان، أنه اتضح في ضوء التحقيقات أن هذه الخلية تابعة لمجموعة إرهابية متواجدة خارج البلاد، ويتم دعمها وتوجيهها من قبلها، مختتمًا بأنه سيتم لاحقًا الإعلان عن نتائج التحقيق.


وكان التلفزيون الإيراني الرسمي أعلن أن محطة بوشهر للطاقة النووية توقفت بشكل طارئ عن العمل، ما أضر بإنتاج الكهرباء في البلاد، وتسبب بانقطاعها عن مناطق كثيرة.


يشار إلى أنه تم استهداف منشآت التخصيب في نطنز عدة مرات خلال الفترة الماضية، واتهمت إيران إسرائيل بالوقوف وراء هذه الهجمات.

وزير الدفاع الإسرائيلي
وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس

وكرر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس تهديداته بالتحرك العسكري ضد طهران، قائلا: إن إيران تعلم أن إسرائيل تعمل من داخل أراضيها، مؤكدًا الاحتفاظ بحريّة العمل العسكري ضد طهران لمنعها من التسلّح النووي.


وأضاف جانتس، في تصريحات لـ«القناة الـ13»، أن تل أبيب ستتخذ إجراءات متى وأينما اقتضت الضرورة، لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي قائلا: «نحن في صراع مع إيران، ويلزمنا الدفاع عن أنفسنا، ونحن مصممون على منعها من حيازة سلاح نووي.. هم يدركون أننا نعرف كيف نتعامل».


ومع اتخاذ إيران قرارًا تصعيديًّا بعدم تجديد الاتفاق الفني مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية معلومات عن خطط عسكرية تفصيلية لضرب المفاعلات النووية الإيرانية، وأن تل ابيب أطلعت واشنطن على تلك الخطط، خلال الزيارات الأخيرة لمسؤولين عسكريين إسرائيليين إلى واشنطن.

"