يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الخروقات مستمرة.. ميليشيات الحوثي تُغلق المعابر لعرقلة «إعادة الانتشار» بالحديدة

الخميس 04/يوليو/2019 - 09:04 م
المرجع
محمود محمدي
طباعة

رغم موافقة الحكومة اليمنية على استئناف العمل مع المبعوث الدولي الخاص باليمن «مارتن جريفيث»؛ فإن خطة الأمم المتحدة لاستئناف عمل اللجنة الخاصة بالإشراف على عملية الانسحاب من الحديدة اليمنية واجهت تعثرات كثيرة، خاصة بعد الاختلالات التي رافقت تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق استوكهولم الخاص بالانسحاب من موانئ ومدينة الحديدة.

صغير بن عزيز
صغير بن عزيز

وفي ظلّ تزايد عدد الخروقات الحوثية لاتفاق «ستوكهولم»، قررت الحكومة اليمنية تجديد تمسكها بإصلاح الأخطاء والتجاوزات التي رافقت تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار؛ حتى تتمكن اللجنة من استئناف عملها وفقًا للخطة التي اقترحها كبير المراقبين الدوليين الجنرال «مايكل لوليسجارد»، ووافق عليها الطرف الحكومي وممثلو الميليشيا.

 

على صعيد متصل، قال رئيس الفريق الحكومي اليمني في اللجنة «صغير بن عزيز»: إن ميليشيات الحوثي المدعومة إيرانيًّا أغلقت كل المعابر والطرقات وقيدوا حركة لجنة تنسيق إعادة الانتشار داخل مدينة الحديدة بالألغام والعوائق الصناعية؛ مُشيرًا إلى أن الفريق الحكومي رفض أن يكون اللقاء خارج مدينة الحديدة وفقًا لما نص عليه اتفاق ستوكهولم.

 

وعبَّر «بن عزيز» في تصريحات صحفية، عن غضبه من طلب «لوليسجارد» بعقد لقاء مشترك في ميناء الحديدة؛ حيث إنه قد حضر الفريق الحكومي أربعة لقاءات داخل مدينة الحديدة في مناطق تحت سيطرة الميليشيات، ولم يحضر ممثلو الحوثي أي اجتماع في مناطق سيطرة القوات الحكومية، مضيفًا: «من المتعارف عليه عالميًا أن يكون لقاء في منطقة القوات الحكومية ولقاء آخر تحت سيطرة المتمردين».

الخروقات مستمرة..

مطار الحديدة

ميدانيًّا.. تمكنت قوات الجيش اليمني في الساحل الغربي، من تدمير مخزن للأسلحة وآليات عسكرية تابعة لميليشيا الحوثي الانقلابية؛ إذ شنّت القوات قصفًا مكثفًا على مواقع وتجمعات الميليشيا في المناطق الواقعة شمالي شرق مطار الحديدة.

 

وفجرت قوات الجيش خلال عملية القصف نفقًا ملغومًا كانت أعدادٌ من عناصر الميليشيا تحتمي فيه، ما أسفر عن مصرع وإصابة العديد منهم، كما أسفر القصف عن تدمير عربة حوثية بعد دقائق من قصف مكثف استهدف الميليشيا لمجمع صناعي في شارع صنعاء.

 

ودكت قوات الجيش الوطني الموقع الذي تمركزت فيه الميليشيا بعد قصفها للمجمع الصناعي؛ حيث يأتي القصف الذي نفذته قوات الجيش ردًّا على قصف الميليشيا الحوثية لمنشآت حيوية وأحياء سكنية محررة شرقي مدينة الحديدة.

"