يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

مخاوف من متشددين جدد.. مصير غامض ينتظر طالبي اللجوء إلى إيطاليا

الأربعاء 29/مايو/2019 - 12:06 ص
المرجع
دعاء إمام
طباعة

قبل عام، تعهد وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، رئيس حزب الرابطة (يمين متطرف) بإبعاد نصف مليون لاجئ، إذ وصف المهاجرين بالمجرمين، وأن التخلص منهم أمر واجب، مُشيرًا إلى أن النظام الإيطالي ضد إدماج المهاجرين.


وبالتزامن مع انتخابات الاتحاد الأوروبي، جدد «سالفيني» حديثه عن اللاجئين، معلنًا أن بلاده لا تريد استقبال مزيد من المهاجرين؛ قائلا إنهم سيحولون إيطاليا إلى «خلافة إسلامية»، ويجب التخلص منهم وتوزيعهم على دول الاتحاد.

 للمزيد:«تحالف ميلانو» يقرر مصير اللاجئين في الاتحاد الأوروبي


وكشف تحقيق صحفي نشرته مجلة «مونيتور» الألمانية نهاية الأسبوع الماضي، أن آلاف طالبي اللجوء الذين يتم إرجاعهم من دول أوروبية أخرى إلى إيطاليا، ينتهي بهم المطاف في الشارع ليبقوا دون مسكن أو طعام أو رعاية صحية.

وبحسب التحقيق، يفقد طالبو اللجوء في إيطاليا حقهم في الحصول على مسكن عندما يتركون مراكز الإيواء الجماعية دون إبداء الأسباب، وهذا ما ينص عليه القانون الإيطالي، إذ نقل التحقيق عن مجلة إيطالية أن ما لا يقل عن 40 ألف طالب لجوء فقدوا حقهم في الحصول على مسكن في عامي 2016 و2017، مضيفًا أن هذه الإحصائيات تشمل نصف المحافظات الإيطالية فقط.

وفي مطلع العام الحالي، أثار قرار إغلاق أحد أكبر مراكز استقبال طالبي اللجوء في إحدى ضواحي العاصمة الإيطالية غضب السكان والمنظمات والهيئات الإنسانية، خاصة أن المركز كان يأوي 500 شخص، وقالت السلطات إن هذا القرار تطبيقًا لقانون الأمن والهجرة الجديد.


إليزابيتا ترينتا
إليزابيتا ترينتا
وقالت وزيرة الدفاع الإيطالية، إليزابيتا ترينتا: إن وزير الداخلية وافق على ممر إنساني لاستقبال 147 من طالبي اللجوء تم إجلاؤهم جوًّا من ليبيا إلى إيطاليا، نهاية أبريل الماضي، مطالبة بأن يعترف «سالفيني» بمبدأ القانون الدولي الإنساني الذي يكفل للذين يفرون من الحروب حق اللجوء.

الكلمات المفتاحية

"