يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

تحالف دعم الشرعية في اليمن يدك مواقع الحوثيين بـ«الضالع»

الأحد 19/مايو/2019 - 08:31 م
المرجع
إسلام محمد
طباعة

شنَّ التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، غارات عنيفة، اليوم الأحد، على مواقع جماعة الحوثي الإرهابية، في شمال محافظة الضالع اليمنية.

تحالف دعم الشرعية
وبحسب مصادر عسكرية، فإن المقاتلات شنَّت غارتين الأولى على مبنى إدارة أمن الفاخر والأخرى لتجمعات للحوثيين في منطقة الأبحور غرب مديرية قعطبة شمال المحافظة؛ ما أدى لقتل وجرح عدد من عناصر الميليشيات الانقلابية، وتدمير أسلحتها.

كما تمكنت قوات الحزام الأمني في الضالع أيضًا، من إحكام السيطرة على جبل شمر الاستراتيجي، وذلك بعد يوم من تحرير مدينة قعطبة في ذات المحافظة.

ولا تزال المعارك مستمرة بين القوات اليمنية المشتركة والحزام الأمني من جهة، والميليشيات من جهة أخرى، في المناطق الشمالية من المحافظة.

وكانت قوات الحزام الأمني، أعلنت تحرير مدينة قعطبة بالكامل، يوم الجمعة الماضي، كما أعلنت السيطرة على مساحة تصل إلى 25 كيلومترًا في شمالي المدينة.

وفي محافظة «الحديدة» غربي اليمن، تجددت الخروق الحوثية لقرار وقف إطلاق النار في المدينة وفق اتفاق ستوكهولم، وواصلت ميليشيات المتمردين التصعيد العسكري، واستمر قصف الميليشيات لمواقع القوات اليمنية المشتركة في حيس والدريهمي والتحيتا وعدة مناطق في الحديدة.
تحالف دعم الشرعية

وفي سياق متصل، أكد رئيس الوزراء اليمني، معين عبدالملك، أن سقوط انقلاب الحوثي بات وشيكًا، لافتًا إلى أن الحكومة ماضية وبدعم من تحالف دعم الشرعية بعزيمة وثبات نحو النصر الكامل على الانقلابيين، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.


وأكد عبدالملك خلال اتصال هاتفي أجراه، بقائد المنطقة العسكرية الرابعة في بلاده، أن الحكومة الشرعية ماضية نحو اجتثاث أخطر وأسوأ انقلاب دموي طائفي في تاريخ البلاد.


ومن جهته، قال محمد عبادي، الباحث في الشؤون الإيرانية، إن التحالف يؤدب ميليشيات جماعة الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، ويلقنها درسًا موجعًا بعد الهجوم الأخير الذي شنته على المنشآت النفطية السعودية، بتعليمات من طهران.


وأضاف في تصريح لـ«المرجع» أن قوات المقاومة المشتركة والجيش الوطني يحققان تقدمًا عسكريًّا كبيرًا بدعم من طيران التحالف في محافظة الضالع جنوبي اليمن، مؤكدًا أن هذا التقدم يعجل بزوال سيطرة الميليشيا على البلاد بعد تزايد هزائمها في الفترة الأخيرة.

"