يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«في مثل هذا اليوم» 2 مايو| مقتل «بن لادن» مؤسس القاعدة.. وإصابة «البغدادي» في غارة أمریكیة

الخميس 02/مايو/2019 - 12:08 م
المرجع
عمرو عبدالفتاح
طباعة

تبقى أحداث الماضي جزءًا مؤثرًا وأساسيًّا لفهم الحاضر، ونبراسًا للمستقبل، لاسيما في فهم جماعات الإسلام الحركي، ومستقبل الدول، وتحركات التنظيمات التي تلد بعضها بعضًا؛ لذا يحرص «المرجع» على فتح أبواب الماضي لأذهان القارئ.


حدث اليوم 2 مايو:



«في مثل هذا اليوم»

«الجاردیان»: إصابة البغدادي في عموده الفقري بعد غارة أمریكیة.. وحالته لن تسمح له بقیادة التنظیم مستقبلًا

في مثل هذا اليوم الثاني من مايو 2015: قالت صحیفة «الجارديان» البريطانیة: إن زعیم تنظیم «داعش» أبو بكر البغدادي أصیب في عموده الفقري بعد غارة جوية أمريكیة قبل أكثر من شھرين في شمال غرب العراق.

وذكرت الصحیفة أن البغدادي يخضع للعلاج من جانب طبیبین يتوجھان إلیه من الموصل معقل تنظیم داعش إلى مخبئه، مؤكدة نقلًا عن مصادر وصفتھا بالقريبة من «داعش» أن الجراح التي أصیب بھا البغدادي بغارة جوية في 18 مارس لن تسمح له بقیادة التنظیم مستقبلًا.

وأضافت أن الھجوم وقع في منطقة تبعد 80 میلًا (120 كیلومترًا) غرب الموصل؛ حیث أسفر عن مقتل 3 رجال كانوا يرافقون البغدادي، ذاكرة أن أبو علاء العفري الذي عین نائبًا لزعیم التنظیم عندما قتل سلفه في غارة جوية أواخر العام الماضي ھو الذي يقود التنظیم الآن.

 


«في مثل هذا اليوم»

الجيش النيجيري ينقذ 234 امرأة وطفلًا من «بوكوحرام»

وفي مثل هذا اليوم الثاني من مايو 2015: قال الجيش النيجيري إنه أنقذ 234 من النساء والأطفال، من معسكرات تابعة لجماعة "بوكوحرام" الارهابية المتشددة، موضحًا أن عملية الإنقاذ تمت في منطقة غابات سامبيسا فورست.

وكان الجيش قد قال إنه قام بتحرير نحو 100 طفل «من مختلف الأعمار» و60 سيدة في عمليات تم تنفيذها في منطقة غابات سامبيسا فورست، معقل بوكوحرام.

 


«في مثل هذا اليوم»

مقتل «بن لادن» مؤسس القاعدة

وفي مثل هذا اليوم الثاني من مايو 2011: قُتِلَ أسامة بن لادن مؤسس تنظيم القاعدة الإرهابي، خلال عملية دهم دامت 40 دقيقة للقوات الأمريكية بالاشتراك مع بعض العناصر من المخابرات الباكستانية، على قصر كان يختبئ به بابيت آباد بباكستان، وقُتِلَ برصاصة في رأسه بعد اشتباك.

 


«في مثل هذا اليوم»

وزير الخارجية التركي يُعلِن عن دور أكبر لبلاده في الشرق الأوسط

وفي مثل هذا اليوم الثاني من مايو 2009: قال وزير خارجية تركيا الجديد أحمد داود أوغلو: إنه يريد أن تقوم بلاده بدور أكبر في الشرق الأوسط والبلقان، لكن علاقاتها مع الغرب ستستمر في كونها المحور الرئيسي للسياسة الخارجية. 

وعين "أوغلو" وزيرًا لخارجية تركيا في أكبر تغيير وزاري منذ تولي حزب العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية السلطة في عام 2002.

"