يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

مصادر لـ«المرجع»: «علوش» أُجبِرَ على الاستقالة من «جيش الإسلام»

الأحد 06/مايو/2018 - 11:06 ص
جيش الإسلام
جيش الإسلام
شيماء حفظي
طباعة
كشفت مصادر على صلة بما يُسمى «جيش الإسلام»، أن خسائر كبيرة ستلحق بالتنظيم، في حال لم يستطع توظيف بديل قوي لـ«محمد علوش» خلال الفترة المقبلة.

وأضافت المصادر، لـ«المرجع»، أن «علوش أُجبر على الاستقالة من رئاسة الهيئة السياسية للتنظيم؛ بسبب ملف المفاوضات الذي ترعاه الأمم المتحدة بين التنظيم والجانب السوري وروسيا».

ويتمتع محمد علوش -شقيق زهران علوش، مؤسس ما يُدعى بـ«جيش الإسلام»، ونجل رجل الدين المقيم في السعودية عبدالله علوش- بسلطة واسعة كسبها من علاقاته الدولية، إضافة إلى الأموال الكثيرة التي تملكها عائلته.

ووفقًا لمصادر «المرجع»، التي فضلت عدم ذكر اسمها، فإن خطوة استقالة «علوش» –المجبر عليها– ستحدث صدعًا كبيرًا في صفوف تنظيم «جيش الإسلام» خلال الفترة المقبلة، خاصة أن رئيس الهيئة السياسية المستقيل مازال مقتنعًا بأفكاره فيما يتعلق بالتفاوض مع الروس، و«قد ينشئ لها تنظيمًا جديدًا».

وفي السياق نفسه، يقول صبرة القاسمي، الباحث في شؤون الجماعات الجهادية: «إن السلطة والمال اللذين يتمتع بهما «علوش»، يمكّناه من استقطاب عناصر التنظيم –في حال إعلانه تأسيس تنظيم جديد- مشيرًا إلى أنه يمكنه جذب حلفاء (جيش الإسلام) الحاليين، مثل (جبهة النصرة)، إضافة إلى كيانات أخرى صغيرة تدخل تحت مظلته».

وكان ما يُدعى بـ«جيش الإسلام» أعلن قبول استقالة محمد علوش، رئيس الهيئة السياسية للتنظيم؛ ما يعني أنهم بصدد اختيار خليفة لـ«علوش» في وقت قصير، خاصة في ظل الظروف التي يمر بها في سوريا.

وفي بيان نشره عبر منصاته الإعلامية، قال التنظيم، إنه يشكر رئيس الهيئة السياسيَّة «على جهوده المبذُولة مُنْذُ بداية الثورة على الصُّعُد كافة وبجميع المحافل، التي كان يدفع بها مكر وخداع من يحاولون النيل من الثورة وأهلها». حسب البيان.
"