يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

أستاذ بجامعة الأزهر: الجماعات المتطرفة خرجت عن الإجماع الإسلامي

الأحد 29/أبريل/2018 - 02:50 م
الدكتور أبوالخير
الدكتور أبوالخير نشأت أحمد، أستاذ الفقه بكلية الشريعة
عبدالهادي ربيع
طباعة
قال الدكتور أبوالخير نشأت أحمد، أستاذ الفقه بكلية الشريعة والقانون، جامعة الأزهر: إن سبب ضلال الجماعات التكفيرية والمتشددة، فهمها الخاطئ للشريعة، مؤكدًا أن الجماعات المتطرفة خرجت عن الإجماع الإسلامي؛ لأنه لا يجوز تكفير أحد من المسلمين، بمجرد ظن أو تأويل أو اجتهاد.

وتابع «أبوالخير» في تصريح خاص لـ«المَرْجِع»، على هامش المؤتمر العلمي لكلية الشريعة والقانون بالقاهرة، أن مناداة الجماعات المتطرفة بتطبيق الشريعة الإسلامية، وتكفير المجتمعات انطلاقًا من فكرة الحاكمية -أي أن الحكم لله فقط- واهية وواهمة؛ إذ إنهم حصروا الشريعة في أمور معينة؛ لتتوافق مع أهوائهم السياسية.

وردد أستاذ الفقه، قواعد عدة في التحذير من التسرع في التكفير، قائلًا: إن ما ثبت بيقين لا يزول إلا بيقين مثله، فالثابت أن من يكفرهم المتطرفون، مسلمون، وأنهم يفتئتون على الدولة والحاكم ورجال الدين بتكفير الآخرين، ومحاولة تغيير ما يرونه منكرًا بأيديهم.

وذكر «أبوالخير» عددًا من القواعد الفقهية الضابطة في التعامل مع جماعات العنف والتكفير، منها عدم إعانة العصاة والمتطرفين، مؤكدًا أن حقوق الآدميين، لا تسقط بالجهل، ولا بالخطأ، موضحًا أن من آذى غيره بقول أو فعل، يعزر بجهله ما لم يكن تجنيًا على الحقوق، إلا في حال الإفساد.

وناشد أستاذ الفقه بكلية الشريعة والقانون، المسلمين بالتعويل على أهل الاختصاص وتوقيرهم، وعدم الافتئات على العلماء، في الحكم بالتكفير على الناس؛ لما له من أثر سلبي خطير يهدد أمن واستقرار المجتمعات. 
"