يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بالإضراب عن الطعام.. نساء الصوفية يتحدين الملالي

الإثنين 03/ديسمبر/2018 - 02:16 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
نهلة عبدالمنعم
طباعة

يواصل النظام الملالي اضطهاد الطوائف المغايرة لعقيدته، ونتيجة لذلك أعلنت مجموعة من النساء التابعات لما يُعرف بجماعة غونابادي الصوفية، أمس الأحد، الاستمرار في إضرابهن عن الطعام بداخل محبسهن بسجن قرقشاك السيئ السمعة.


وقررت النساء الاستمرار في الإضراب الذي بدأ منذ 26 نوفمبر 2018، وعدم التراجع عنه، وذلك بعد قيام إدارة السجن بمعاقبتهن بالحرمان من الزيارات العائلية، طبقًا للجنة التأديبية للسجن، وتعاطف معهن عدد آخر من زميلاتهن المسجونات اللائي قررن مشاركتهن الإضراب؛ للضغط على إدارة السجن للتوقف عن الاضطهاد الطائفي لزميلاتهن.


وفي بيان خاص تم تسريبه إلى مواقع التواصل الاجتماعي كتبت النساء، إنهن يتعرضن للضرب والسب والإهانة، كما يتعامل معهن العاملون في السجن بمنتهى الوحشية، ويتم إيداعهن في غرف قذرة وكريهة الرائحة بسجن قرقشاك بجنوب إيران، وأن يوم 26 نوفمبر الذي بدأ في إضرابهن قام مأمور السجن بضربهن وتعذيبهن.


ويشار إلى أن قوات الأمن الإيرانية كانت قد اعتقلت في يونيو 2018 ثلاث سيدات هن: إلهام حمدي، وسبيدة مرادي، وشكوفة يادلهي على خلفية انتمائهن لطائفة غونابادي الصوفية التي يعاديها النظام إلى جانب الطرق الأخرى التي يعاديها أيضًا.


ويعادي النظام طريقة جونابادي أو «غونابادي» لأنها صوفية تتبع المذهب الشيعي، ولكن تمارسه وفقًا لمعتقدات مغايرة عن تلك التي يتبناها النظام الحالي؛ ما يجعلها دومًا في مرمى النقد والاتهام من نظام الملالي، وذلك بالإضافة إلى أن الصوفية بأكملها مكروهة من متشددي الشيعة في البلاد؛ ما يعرض الطائفة إلى المزيد من العنف، وذلك مثلما وقع في يناير وفبراير 2018 من اشتباكات متعددة بين أفراد الطائفة وقوات الأمن.


للمزيد: هل انتهى «شهر العسل» بين إيران وشيعة العراق؟

سبيدة مرادي
سبيدة مرادي
"