يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بعد حجب «نايل سات» لقناة حوثية.. اليمن يحاصر فضاء الميليشيات إعلاميًّا

الأربعاء 28/نوفمبر/2018 - 06:49 م
المرجع
علي رجب
طباعة

في تطور جديد لمواجهة إعلام الحوثي المتطرف، حجبت شركة الأقمار الصناعية المستضيفة لقناة المسيرة الفضائية على مدار النايل سات بعد ثلاثة أيام من حجب قناة «المسيرة مباشر» للمرة الثانية في أقل من شهر.


من جانبه، أشاد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، بقرار شركة «نايل سات» بحجب القناة التابعة لميليشيا الحوثي الإرهابية، الموالية والمدعومة من إيران.


وقال الإرياني، على موقع «تويتر»:«استطعنا اليوم وبعد جهود حثيثة وبدعم وإسناد من تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية إيقاف بث قناة المسيرة التابعة للميليشيا الحوثية الايرانية على مدار النايل سات».

بعد حجب «نايل سات»

وأضاف وزير الإعلام اليمني: «نتطلع قريبًا إلى إيقاف قناة اليمن، وقناة عدن، وقناة سبأ المختطفة من قبل الميليشيا الحوثية الإيرانية الانقلابية».


وفي خطوة مشابهة، قرر موقع المقاطع المصورة العالمي «يوتيوب» حجب أكثر من 5 قنوات لتلفزيون «المسيرة»؛ بسبب المحتوى المخالف لقواعد النشر، والتحريض على العنف الطائفي في اليمن.


وقبل سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء في سبتمبر 2014، كان لدى اليمن حوالي 295 قناة إعلامية، 4 منها مملوكة للدولة، و14 قناة تلفزيونية خاصة، وفقًا للمركز الوطني للمعلومات في اليمن.

بعد حجب «نايل سات»

وفي تصريح خاص لـ«المرجع» أوضح القيادي في المؤتمر الشعبي العام كامل الخوداني: أن حجب قناة المسيرة على النايل سات يُعدُّ خطوة مهمة من قبل الحكومة الشرعية في مواجهة إعلام التطرف والإرهاب. 


وأضاف «الخوداني»: إن الحرب ليست حربًا عسكرية فقط، ولكنها أيضًا تحمل أبعادًا فكرية وسياسية وإعلامية، مشددًا على ضرورة إعادة الشرعية للقنوات التي يُسيطر عليها الحوثي، وحجب كل القنوات التي تدعم الحوثيين.


وتابع أن حجب القنوات التي تدعم الحوثي إعلاميًّا، يُشكل انتصارًا للشهداء وجرحى الشعب اليمني المقاوم في وجه الميليشيا الحوثية، بل لا أبالغ إذا قلت إنها هزيمة لإيران في اليمن، كما أن هذا الحجب المهم يُمثل ضربة قوية لإعلام الكذب والإرهاب، الذي تقوده قطر، متوقعًا أن تصبح قناة الجزيرة القطرية منبرًا جديدًا للحوثي، بعد إغلاق قناتهم على النايل سات.

"