يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

صفعة فرنسية لإيران.. إغلاق مركز «الزهراء» الشيعي وتجميد أمواله

الخميس 18/أكتوبر/2018 - 08:14 م
المرجع
علي رجب
طباعة

بعد أسابيع قليلة من تحقيق السلطات الفرنسية في نشاط مركز الزهراء، الشيعي (أبرز أذرع إيران الدعوية والسياسية والاجتماعية والثقافية داخل فرنسا)، قررت حكومة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بشكل رسمي، إغلاق مركز جمعية الزهراء الشيعي، الواقع في منطقة جراند سانت شمالي البلاد، لمدة 6 أشهر إضافة إلى تجميد أصوله، بتهمة «نشر الفكر الشيعي الراديكالي على المستوى الأوروبي» وفقًا لصحيفة « lci» الفرنسية.


إيمانويل ماكرون
إيمانويل ماكرون

مركز الزهراء:

بدأ مشروع تأسيس مركز جمعية الزهراء الشيعي بمنطقة بـ«جراند  سانت» بشمال فرنسا، في 2005، لصحيفة « la-croix» الفرنسية، والتي أشارت إلى ارتباط المركز بإيران وحزب الله والجماعات القريبة من إيران.

وأسس المركز يحيى القواسمي، رئيس حزب ضد الصهيونيّة ورئيس الاتحاد الشيعي الفرنسي، (فرنسي الجنسية، جزائري الأصل)،  وهو شيعي نشط ويرتبط بعلاقات واسعة مع المسؤولين الإيرانيين.

كما لعب المسؤول ورجل الدين الإيراني مهدي روحاني، والذي عمل رئيسًا للطائفة الشيعية لمدة عشرين عامًا، في فرنسا، دورًا مهمًّا في تأسيس المركز الإسلامي الإيراني في باريس، الذي أصبح أداة لنشر أيديولوجية الجمهورية الإسلامية، فيما لعبت سفارة إيران، دورًا مهمًّا من خلال نشر عدد من الأنشطة تجاه السكان الشيعة والسنة في فرنسا، بحسب مركز المزماة للدراسات والبحوث.

يذكر أن فرنسا تضم نحو 300 ألف شيعي، يوجد نحو نصفهم في العاصمة باريس وضواحيها في حين يتوزع النصف الآخر على مناطق فرنسية أخرى، أهمها مدن وضواحي ليون وتولوز ومونبيلييه وليل ومرسيليا وغيرهان بحسب إذاعة «مونت كارلو» وهو ما يجعل هؤلاء هدفًا استراتيجيًّا للنظام الإيراني والذي يسعي لتكون خلايا له وفقًا لتقارير المعارضة الإيرانية «مجاهدي خلق» التي اتهمت نظام الملالي بالسعي لتشكيل خلايا إرهابية عبر تجنيد الشيعة في الدول الأوروبية.

ويدين المركز بالولاية للمرشد الاعلى في إيران علي خامنئي، ويتبع ولاية الفقيه الإيرانية، ولذلك صنف من قبل السلطات الفرنسية، باعتباره ينشر الفكر الشيعي الراديكالي.


للمزيد.. مخالب الشر الإيراني.. باريس تحت سيطرة الشيعة في فرنسا


صفعة فرنسية لإيران..

أهداف المركز:

ووفقًا للموقع الرسمي لمركز الزهراء، فإن الهدف من تأسيس المركز هو  خدمة مصالح طهران عبر التبشير بالمذهب الشيعي الاثني عشري،  ونشر عقائدهم والتعريف والكشف عن الروح العالمية لرسالة أهل البيت داخل المجتمع الفرنسي، والمشاركة في نشر الكتب والقاء المحاضرات في الأيام الدراسية وإنتاج الأفلام  والمواد التسجيلية التي تساهم في تحقيق أهداف المركز، ما يترتب عليه خلق نفوذ قوي لإيران في فرنسا، وهو ما لا ترحب به الدوائر الفرنسية وتتحاشى حدوثه.

 

أبرز المؤسسات التابعة للمركز:

يضم مركز جمعية الزهراء العديد من المؤسسات التابعة له أبرزها «حزب ضد الصهيونية» والذي أسسه يحيى القواسمي في 2009، وهو يشكل الذراع السياسية للمركز.

وكذلك الاتحاد الشيعي الفرنسي، وهو إحدى المؤسسات التي يديرها يحيى القواسمي، وتلعب دورًا في تجمعات الشيعية في فرنسا.

ووفقًا للموقع الرسمي لمركز الزهراء فإنه يضم عددًا من الإصدارات الإعلامية، منها تلفزيون «فرنسا ماريان تيلي»، وتحوز قناة المركز على يوتيوب 8700 مشترك، وهي تبث بانتظام خطب الشيخ جمال الطاهري، تلقى تعليمه في منطقة البقاع معقل حزب الله اللبناني، كما تقدم القناة مواد إعلامية عبارة عن خطب معادية للولايات المتحدة والسعودية أو قضايا دينية، تتماهى مع المواقف الإيرانية، كذلك و«إذاعة  الزهراء»، وكذلك الموقع الرسمي للمركز ولحزب «ضد الصهيونية»، وكلها جمدت أموالها لستة أشهر أيضًا اعتبارًا من 2 أكتوبر الجاري.

للمزيد.. السلطات الفرنسية تغلق مركزًا دينيًّا مقربًا من إيران


يحيى القواسمي
يحيى القواسمي

رئيس المركز:

يحيى القواسمي، هو رئيس مركز الزهراء، كما أنه  رئيس حزب ضد الصهيونيّة ورئيس الاتحاد الشيعي الفرنسي، (فرنسي الجنسية، جزائري الأصل)،  و من أبرز شيعة فرنسا المقربين من النظام الإيراني والمؤمنين بولاية الفقيه؛ حيث يؤمن بدور  نظام  خامنئي، كما يتمتع بعلاقات واسعة مع حزب الله اللبناني؛ حيث زار حسن القواسمي، الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله بالعاصمة اللبنانية بيروت في يناير 2010، وجرى استعراض لأوضاع المسلمين في فرنسا وكذلك أوضاع الجاليات الإسلامية هناك والنشاطات التي يقوم بها حزب ضد الصهيونية على المستوى الوطني الفرنسي وتبنيه لقضايا الأمة، وفي مقدمتها قضية فلسطين، بحسب موقع المقاومة الإسلامية في لبنان.

ويرتبط القواسمي بعلاقات واسعة مع الحزب الشيوعي الفرنسي، والسياسي الفرنسي « آلان سورال» وشارك عام 2009، في الانتخابات الأوروبية بقائمة ضمت المنشق المثير للجدل عن الحزب الشيوعي،  وكذلك «ديودوني مبالا مبالا» الممثل الكوميدي الفرنسي المعادي لـ«الصهيونية»، الذي يحتل بالفعل المشهد العام بسبب مواقفه المعادية للسامية.

وتصف تقارير إيرانية عديدة بأنه ممثل المرشد الأعلى علي خامنئي، في فرنسا، وهو ما يعطيها قدرة كبيرة من التحرك في الأوساط الشيعية  في الدول الأوروبية والإسلامية، بحسب صحيفة «لوموند» الفرنسية.

التمويل:

يحظى مركز الزهراء الشيعي ورئيسه يحي القواسمي، بتمويل إيراني، حيث كشفت الخلافات التي وقعت بين يحيى القواسمي وبعض والسياسي الفرنسي «آلان سورال»  والممثل الفرنسي «ديودوني مبالا مبالا» عن تمويل إيران لمركز الزهراء، حيث تبادلوا في 2014  اتهامات بالاختلاس تؤشر إلى حصولهم على تمويل إيراني، بحسب صحيفة «لوموند» الفرنسية لـ«الصهيونية».
صفعة فرنسية لإيران..
إيران ونشاطات المركز المريبة:

ورصدت السلطات الفرنسية قيام المركز بنشاطات مريبة بتعليمات من طهران؛ حيث ذكرت صحيفة «لوموند» الفرنسية أن السلطات الأمنية شنت حملة لتفتيش مركز الزهراء للوقوف على  مدى علاقته بنظام الملالي وتورطه في التبشير الشيعي داخل البلاد.

وقد ذكر تقريرٌ للمعارضة الإيرانية أن مركز الزهراء يشكل ستارًا وغطاءً لتحركات استخباراتية لنظام الملالي، في استهداف المعارضين وتنفيذ أعمال إرهابية في فرنسا وأوروبا|؛ حيث يشتبه بتورطه في عملية استهداف المؤتمر السنوي لمجاهدي خلق في 30 يونيو 2018 العاصمة الفرنسية باريس التي اعتقل على أثرها الدبلوماسي الإيراني أسد الله أسدي في ألمانيا وتم تسليمه إلى بلجيكا بتهمة التخطيط  لاستهداف مؤتمر المعارضة الإيرانية، بحسب موقع «ايران آزادي».

كما ذكر تقرير نشره موقع راديو «الغد» التابع للمعارضة الإيرانية بالخارج، أن مركز الزهراء،  الذي تم إغلاقه من قبل السلطات الفرنسية على خلفية تورط الاستخبارات الإيرانية  بالتخطيط لاعتداء قرب باريس.

كما اتهمت تقارير فرنسية المركز بتمويل التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها حزب الله اللبناني ، بحسب صحيفة «عكاظ الفرنسية»، بحسب صحيفة «عكاظ» السعودية.

وفي 2 أكتوبر، كان مقر المركز موضوع عملية كبرى لمكافحة الإرهاب الفرنسية، تم بعدها احتجاز ثلاثة أشخاص،  أدت عمليات التفتيش الإدارية إلى اكتشاف أسلحة نارية مملوكة بشكل غير قانوني. وفي اليوم التالي، احتُجز أمين الصندوق في الجمعية بانتظار محاكمته بتهمة حيازة سلاحين غير قانونيين بحسب صحيفة «لوفيجارو» الفرنسية.

كما جمدت السلطات أموال المركز لستة أشهر، وأبقت ثلاثة أشخاص من مجمل الموقوفين محتجزين قيد التحقيق، بحسب ما نقلته وكالة «فرانس برس».

وذكرت صحيفة «لوموند» الفرنسية أن مركز الزهراء ، يعمل منذ أكثر من 10 سنوات في فرنسا، ويمتلك شبكة قوية  من العلاقات داخل المجتمع الفرنسي وخاصة المسلمين الشيعة، ولديه أفكار متطرفة جمعها تحت راية «مناهضة الصهيونية»، وهو ما يتناغم مع مواقف إيران و«حزب الله».
"