يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

باحث: صورايخ S300 ستحمي سوريا من أي عدوان جوي

الثلاثاء 25/سبتمبر/2018 - 03:23 م
المرجع
طه علي أحمد
طباعة

قال الباحث الاستراتيجي محسن عثمان: إن إسرائيل هي مَن تسببت في سقوط طائرة روسية في سوريا، وذلك في إطار عملية خداع لمنظومة الدفاع الجوي السوري، وقد أعلن الجانب الروسي  مسؤولية إسرائيل عن الحادث، بما يبيّن مدى استهتار الطيارين الإسرائيليين.


وفي تصريحات للمرجع، قال «عثمان»: إن كلًّا من قائد قوات الدفاع الجوي وقائد القوات الجوية الروسيين استدعيا قائد سلام الجو الإسرائيلي في روسيا لضبط الأداء معه، وبعد اللقاء أعلنت وزارة الدفاع الروسية عزمها تسليم سوريا منظومة صواريخ S300 الخاصة بالدفاع الجوي.


وفي ما يتصل بموازين القوى في المنطقة أكد عثمان، أنها بصدد تغيير درامي «فروسيا لديها قاعدتان في سوريا؛ إحداهما في طرطوس والأخرى في حميميم؛ ما يشكل عاملًا للإحباط النفسي بالنسبة لأمريكا وإسرائيل اللتين ستبقيان محسورتين بين اثنين من التحديات الاستراتيجية ممثلين في الجيش المصري من جهة، والروسي من الجهة الأخرى، إضافة إلى وجود قوات «حزب الله» في الجنوب اللبناني».


وفيما يخص منظومة الصواريخS300  قال الباحث الاستراتيجي، إنه بوجود مثل هذه الصواريخ، تكون روسيا أغلقت المجال الجوي السوري المستباح أمام أي عدوان خارجي، دون تنسيق مسبق مع الجانب الروسي.


وأضاف أن اتفاقية الدفاع المشترك بين سوريا وروسيا من شأنها أن تعزز هيمنة روسيا على السماء السورية، كما أن وجود مثل هذه الصواريخ من شأنه أن يقلل من احتمالية توجيه ضربة جوية لسوريا، أو على الأقل دون إنذار مسبق.


ولفت عثمان، إلى أن وجود منظومة الدفاع سيجعل من روسيا لاعبًا رئيسيًّا في رسم خريطة الشرق الأوسط، بعد القضاء على «داعش».


أما على الجانب الاقتصادي فيرى الباحث الاستراتيجي، أن هذه المنظومة قد وضعت أوروبا في مرمى الدفاع الجوي السوري، ومن ثم فإن أوروبا ربما تسعى للحفاظ على بقاء سوريا لاعبًا رئيسيًّا، بل ربما يصل الأمر للحفاظ عليها.


فوجود هذه المنظومة يُسهم في استمرار وصول الغاز الروسي إلى أوروبا؛ ما يفتح الباب لدخول موسكو في مجريات الأحداث.

"