يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الإسلام الحركي في الصحافة: خطّة فرنسية جديدة لمكافحة الإرهاب

السبت 14/يوليه/2018 - 11:21 ص
المرجع
عمرو عبدالفتاح
طباعة
يُقدم «المرجع» أبرز ما جاء في الصحف المحلية والعربية والعالمية بخصوص جماعات الإسلام السياسي، وكل ما يتعلق بتلك التنظيمات بأشكال التناول الصحفي كافة اليوم السبت الموافق 14-7-2018.


خطّة فرنسية جديدة لمكافحة الإرهاب

خطّة فرنسية جديدة
عرضت السلطات الفرنسية، أمس، خطة جديدة لمكافحة الإرهاب تركز بصورة خاصة على التصدي لمخاطر متحركة باتت داخلية في معظمها، تنص على تدابير عدة من بينها مراقبة المعتقلين الخارجين من السجن وإنشاء نيابة عامة لقضايا الإرهاب.

وقال رئيس الوزراء إدوار فيليب في مقر المديرية العامة للأمن الداخلي، إنّ الإرهاب لم يعد يسيرًا من خلايا موجودة في سوريا، فهو يتخذ وجه أشخاص، أحيانًا أحداث جانحين، أو أشخاص ذوي حالات نفسية ضعيفة أو انقادوا إلى التطرف أو اعتنقوه من تلقاء أنفسهم، مردفًا: «نعتبر جميعًا أنه بات من الضروري السماح لمدع عام بتكريس وقته بالكامل لمكافحة الإرهاب، متعهّدًا بتخصيص فريق معزّز من القضاء والموظفين للنيابة العامة».

وأشار فيليب إلى أنّه سيكون من الممكن تبادل معلومات طي السرية مع رؤساء البلديات في إطار مكافحة الإرهاب، مشدّدًا في الوقت ذاته على أنّه لن يسمح لهؤلاء المسؤولين بالوصول بحرية إلى الملفات. وأضاف: «من غير الوارد بالتالي أن نقول لرؤساء بلديات فرنسا إنهم سيصبحون عملاء في المديرية العامة للأمن الداخلي».

ومن المقرّر نشر 110 آلاف عنصر من الشرطة أواخر الأسبوع في فرنسا. وقال وزير الداخلية جيرار كولومب خلال مؤتمر صحافي: «كل شيء يطبّق لكي يتمكن الفرنسيون من عيش لحظات الاحتفال، وهم يشعرون تمامًا بالأمان رغم إطار التهديد الذي لا يزال بمستوى عال».
"البيان الإماراتية"


الإمارات: تفكيك شبكة لنقل الأموال إلى منظمات إرهابية إيرانية

الإمارات: تفكيك شبكة
قالت سيجال مانديلكر، وكيلة وزارة الخزانة الأمريكية لشؤون مكافحة الإرهاب إن واشنطن وأبوظبي، نجحتا في تفكيك شبكة لنقل الأموال، بشكل غير مشروع إلى إيران.

وأضافت المسؤولة الأمريكية: «تمكنا معا من تفكيك، شبكة لتهريب العملة كانت تنقل ملايين الدولارات إلى فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني».
وذكرت، أن العملية نفذت في مايو الماضي واستهدفت، شركات صرافة استخدمت النظام المالي الإماراتي لنقل أموال إلى خارج إيران ثم تحويلها إلى دولارات أمريكية لتستخدمها جماعات تدعمها إيران في المنطقة، حسب تصريحها.

واشارت مانديلكر الى أن الشبكة التي كان يديرها مسؤولون كبار في البنك المركزي الإيراني زورت وثائق واستخدمت شركات وهمية وواجهة كستار لتغطية معاملاتها.

وزارت مانديلكر، الإمارات بعدما زارت السعودية والكويت لحشد الدعم لمساعي الولايات المتحدة بهدف زيادة الضغط على إيران، بعدما قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، وإعادة فرض عقوبات على طهران.
"الدستور الأردنية"




«داعش» يتبنى الهجوم الإرهابي في القصيم السعودية

«داعش» يتبنى الهجوم
أعلن تنظيم «داعش» الإرهابي المسؤولية عن هجوم في منطقة القصيم، وسط المملكة السعودية، يوم الأحد الماضي. وقال «داعش» إن الهجوم استهدف حراس أمن سجن الطرفية في القصيم. وكان المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية، اللواء منصور التركي، قد أعلن مقتل ثلاثة من الإرهابيين ورجل أمن وعامل يحمل الجنسية البنجلاديشية، في تبادل لإطلاق النار بالقرب من نقطة الضبط الأمني في منطقة القصيم (وسط) المملكة يوم الأحد الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) عن اللواء منصور التركي قوله، إن نقطة الضبط الأمني المتمركزة في طريق بريدة الطرفية بمنطقة القصيم، تعرضت إلى إطلاق نار من ثلاثة إرهابيين، يستقلون سيارة من نوع (هونداي الترا) موديل 2018. وأوضح اللواء التركي أن «الموقف اقتضى التعامل معهم (الإرهابيين) بالمثل، ما نتج عنه مقتل اثنين من الإرهابيين وإصابة الثالث ونقله إلى المستشفى، فيما استشهد الرقيب أول‏ سليمان عبدالعزيز العبد اللطيف، ومقيم من الجنسية البنجلاديشية».
"الاتحاد الإماراتية"


تونس تحقق مع حارس بن لادن بعد ترحيله من ألمانيا

تونس تحقق مع حارس
أعلنت السلطات التونسية الجمعة، أنها باشرت تحقيقًا مع مواطنها "سامي العيدودي"، الحارس السابق لزعيم تنظيم_القاعدة أسامة بن لادن، بمجرّد أن تسلمته رسميًا من ألمانيا، حيث كان يقيم منذ أكثر من 20 عاما.

وأفاد الناطق الرسمي باسم "القطب القضائي التونسي لمكافحة الإرهاب"، سفيان السليطي، بأن السلطات الألمانية "قامت الجمعة بترحيل مواطن تونسي يدعى "سامي" بناء على بطاقة جلب دولية صادرة بحقه من تونس"، مشيرا إلى أن النيابة العمومية التونسية أذنت للفرقة الوطنية للبحث في الجرائم الإرهابية "بتسلمه ومواصلة التحقيق معه".

وأوضح السليطي أن هذا الشخص كان محل بحث قضائي، وسبق وأن أصدر القضاء_التونسي بطاقة جلب دولية بحقه، مبينا أنه "كان يشغل خطة الحارس الشخصي للزعيم السابق لتنظيم القاعدة الإرهابي، أسامة بن لادن بعد أن تلقى تدريبات عسكرية في أفغانستان، فضلا عن تورطه في القيام بأنشطة متطرفة على الأراضي الألمانية".

وكانت تونس وافقت شهر مايو الماضي، على استقبال حارس بن لادن الذي يحمل الجنسية التونسية، وقدّمت ضمانات إلى السلطات الألمانية بعدم تعريضه إلى التعذيب أو أي معاملة غير إنسانية أخرى.
"العربية نت"


استقواء حماس بقطر وتركيا يكرس الانقسام الفلسطيني

استقواء حماس بقطر
وفد حماس يغادر القاهرة دون رؤية لتحقيق المصالحة مع فتح في وقت تناور فيه الحركة الإسلامية عبر الملف الإنساني في قطاع غزة

انتهت جولة الحوار الجديدة بين مسؤولي المخابرات العامة المصرية، ووفد حركة حماس، الجمعة، دون تحقيق أي خرق في ملف المصالحة الفلسطينية، في ظل رفض الحركة تقديم أي تنازلات، معولة في ذلك على دعم وإسناد بعض القوى الإقليمية وعلى رأسها قطر وتركيا.
ومن المقرر عقد جلسة حوار بين مسؤولين أمنيين مصريين وعزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، الموجود حاليا القاهرة، لإبلاغه بتفاصيل المشاورات التي جرت مع وفد حماس.

وقالت مصادر لـ”العرب”، إن جلسة الحوار مع حماس، لم تخرج بجديد يفضي إلى تذليل عقبات المصالحة، حيث تمسكت الحركة بجملة مطالب مازال أكثرها محل رفض من جانب فتح، بينها استيعاب موظفي الحركة بالجهاز الإداري للحكومة، ورفع العقوبات المفروضة على غزة فورا، وكف الحديث عن سلاح المقاومة، وفتح معبر رفح بشكل دائم.

وأكدت المصادر أن وفد حماس “لم يأت القاهرة ومعه رؤية سياسية متكاملة لإنهاء الانقسام، ويبدو أنه جاء لعدم اتهامه بالمماطلة والتسويف، وعدم التفريط في أي خيوط سياسية”.

وكانت الحركة قد وصفت على لسان القيادي موسى أبومرزوق، اللقاء مع مسؤولي المخابرات العامة المصرية بـ”الأكثر أهمية والأشمل من حيث المحتوى”، وهو ما يتناقض وواقع الحال.
"العرب اللندنية"




132 قتيلًا بهجومين انتحاريين في باكستان

132 قتيلًا بهجومين
«داعش» يتبنى.. والسلطات تعتقل نواز شريف وابنته لدى عودتهما
قال مسؤولون إن انتحاريًا فجر نفسه فقتل 128 شخصًا في تجمع انتخابي في جنوب غرب باكستان، في ثاني هجوم يتعلق بالانتخابات أمس الجمعة مع تزايد التوتر بسبب عودة رئيس الوزراء المعزول نواز شريف الذي اعتقلته السلطات وابنته فور عودتهما، فيما تبنى تنظيم «داعش» الإرهابي الهجوم الذي سبقه، انفجار قنبلة مخبأة على دراجة نارية قرب بانو لدى مرور موكب مرشح آخر إلى الانتخابات، فأوقع أربعة قتلى وأصاب 39 آخرين، كما ذكرت الشرطة، التي أكدت نجاة السياسي المستهدف في الهجوم أكرم خان دوراني.

وقال القائم بأعمال وزير الصحة في إقليم بلوشستان فايز كاكار، إن عدد القتلى ارتفع إلى 128، فضلًا عن 120 مصابًا، وقتل في الانفجار سيراج ريساني الذي كان يتنافس على مقعد الولاية عن حزب عوامي بلوشستان.

من جهة أخرى، اعتقلت السلطات الباكستانية رئيس الوزراء المعزول نواز شريف وابنته مريم مساء أمس الجمعة، بعد فترة قصيرة من عودتهما للبلاد حيث يواجهان أحكامًا مطولة بالسجن ويسعيان لحشد التأييد لحزبهما قبل انتخابات تجرى في 25 يوليو. وقال صحفي من رويترز على الطائرة، إن رجالًا بزي رسمي رافقوا شريف وابنته، اللذين صدرت بحقهما أحكام غيابية بالسجن في قضية فساد الأسبوع الماضي، من الطائرة عقب هبوطها مباشرة في مدينة لاهور. 
"الخليج الإماراتية"
"