يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

دلالات إعلان الرئيس المصري عن احتفالية العريش ورفح بالقضاء على الإرهاب

الثلاثاء 24/يناير/2023 - 02:13 م
المرجع
محمد يسري
طباعة

في كلمته التي ألقاها بمناسبة الاحتفال بعيد الشرطة المصرية الذي يوافق الخامس والعشرين من يناير من كل عام، أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أن سيناء دخلت في مرحلة جديدة، بعد القضاء على الإرهاب، وأنها باتت آمنة تمامًا، وهو ما يشير إلى نجاح العملية الشاملة التي انطلقت في عام 2018م، والتي استهدفت تحرير شبه جزيرة سيناء من الجماعات الإرهابية المسلحة، وحملت كلمة الرئيس بهذه المناسبة الكثير من الدلالات في هذا الإطار.

دلالات إعلان الرئيس
احتفالية كبرى

قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي: «إنه لا يمكن لأحد أن يأخذ أرضًا أو يسيطر عليها، أو يهزم شعبًا»، وأعلن خلال كلمته التي ألقاها الإثنين 23 يناير في أكاديمية الشرطة بمناسبة الاحتفال بعيد الشرطة، عن احتفالية كبرى بمناسبة القضاء على الإرهاب في سيناء.

 وأضاف أن مدينة العريش شهدت نزول أول طائرة  على متنها رئيس مجلس الوزراء المصري المهندس مصطفى مدبولي، وعدد من أعضاء حكومته ، بعد ثماني سنوات احتفالًا بالقضاء على الإرهاب.

وقال السيسي: «لابد أن نؤكد قدرة الدولة على أنه لا يوجد من يستطيع أن يأخذ أرضًا من أراضي الدولة أو يسيطر عليها»، فسيادة الدولة المصرية لا تترك شبرًا واحدًا من أراضيها.
دلالات إعلان الرئيس
مثلث الإرهاب

وتحمل رسائل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في هذا الإطار مجموعة من الدلالات على رأسها القضاء على الضلع الأخير في مثلث الإرهاب، والذي يتمثل في الجماعات المسلحة في سيناء، وهو أحد أضلاع مثلث الإرهاب في مصر، وسبقه القضاء على الضلعين الآخرين، وهما ضلعا جماعة الإخوان وأذرعها المسلحة مثل حسم ولواء الثورة، والقطبيين القاعديين والأخيرين كان يتوزع نشاطهما في المحافظات إلا أنهما شهدا ضعفًا طارئًا بعد نجاح الأجهزة الأمنية من تقويض نشاطهما، بصورة تامة خلال السنوات الماضية.

وتبقى بعد القضاء على هذين الضلعين ضلع الإرهاب في سيناء، وكان يمثل واحدًا من أكبر تجمعات الجماعات الإرهابية النشطة وعلى رأسها تنظيم "داعش" الإرهابي، الذي اعتبر سيناء في المرتبة الرابعة من حيث مناطق نفوذه بعد سوريا والعراق ونيجيريا، وكان هذا واقع التنظيم في سيناء قبل إطلاق العملية الشاملة في سيناء 2018م.

وقد تمكنت العملية الشاملة بالتعاون مع القوات المسلحة وجهاز الشرطة المصرية من تطهير جميع البؤر الإرهابية في سيناء، وأصدرت القوات المسلحة العديد من البيانات الرسمية تبين فيها حجم الجماعات التي كانت تعبث بأمن سيناء، وكيفية مواجهتها والقضاء عليها في حيز ضيق للغاية إلى أن أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسي القضاء عليها بصورة نهائية خلال احتفالات مصر بأعياد الشرطة.

ملامح الاحتفالية

وأعلن الرئيس المصري عن الملامح العريضة للاحتفالية مؤكدًا أنها ستكون احتفالية مشهودة، ولن تكون في مدينة العريش وحدها، بل ستمتد إلى مدن أخرى عانى أهلها سنوات "كبيسة" من الإرهاب، وهما مدينتا رفح والشيخ زويد.
دلالات إعلان الرئيس
تنمية سيناء

لم تكن العمليات الأمنية وحدها هي التي اعتمدت عليها الدولة المصرية في سبيل إرساء الأمن والاستقرار في شبه جزيرة سيناء، بل تزامن مع ذلك جهود عديدة لإرساء الأمن الاجتماعي عن طريق المشروعات التنموية التي أولت الدولة لها عناية خاصة عن طريق إنشاء الأنفاق والسحارات تحت قناة السويس، للمساهمة في التنمية الزراعية والصناعية في سيناء، وكذلك إنشاء المناطق العمرانية الجديدة وتطوير العشوائيات ومن بينها إنشاء مدينة رفح الجديدة التي بدأ العمل فيها في مارس 2018م، على مساحة 535 فدانًا، على الطراز الحديث والاقتصادي، لاستيعاب عدد كبير من السكان.

دلالات الإعلان

ويعتبر إعلان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي عن الاحتفالية، أول إعلان رسمي عن مصر خالية تمامًا من الإرهاب، وأن أرض سيناء بالكامل باتت آمنة أمام الاستثمار والحياة المستقرة.

الكلمات المفتاحية

"