يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

محفزات تمدد «داعش» في جنوب أفريقيا

الأحد 20/نوفمبر/2022 - 08:35 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة
خلال أقل من أسبوعين، فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على أشخاص وكيانات عدة في جنوب أفريقيا، متهمين بالانتماء إلى تنظيم «داعش» الإرهابي، وهو ما عده خبراء بمثابة جرس إنذار لحكومة بريتوريا.

وأكد موندلي جونجو بيلي، الوزير في رئاسة الجمهورية بجنوب أفريقيا والمسؤول عن أمن الدولة، في بيان رسمي، الأربعاء 9 نوفمبر 2022، عزم بلاده مكافحة أعمال الإرهاب وأنشطة التمويل غير المشروع، مشددًاعلى نية حكومته العمل مع واشنطن في مكافحة جميع أشكال الإرهاب ومظاهره.

وجاء ذلك بعد أن أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان لها، فرض عقوبات على أربعة أعضاء في خلية تابعة لتنظيم «داعش» في جنوب أفريقيا، وبحسب البيان، استهدفت العقوبات أربعة أفراد قدموا دعمًا ماديًّا وماليًّا وتكنولوجيًّا وسلعًا وخدمات لدعم تنظيم داعش.

تحذير أمريكي

وسبق أن حذرت السفارة الأمريكية في جنوب أفريقيا، رعاياها، من أعمال إرهابية محتملة، وقالت، إن الحكومة الأمريكية تلقت معلومات بأن إرهابيين قد يُقدِمون على أعمال إرهابية في جوهانسبرج يوم 29 أكتوبر 2022؛ وأثار هذا التحذير غضبًا رسميًّا وشعبيًّا، إذ انتقد رئيس جنوب أفريقيا، سيريل رامافوسا، الولايات المتحدة لعدم مناقشة التحذير مع السلطات المحلية.

وفي دلالة على نشاط تنظيم "داعش" في جنوب أفريقيا، أدين توأمان في بداية العام الجاري على خلفية تخطيطهما لشن هجمات ضد سفارة واشنطن في بريتوريا ورغبتهما في الانضمام إلى التنظيم الإرهابي.

التنظيم نفسه، أعلن رسميًّا في مايو 2022، إنشاء "ولاية" جديدة في موزمبيق التي تتشارك حدودًا مع جنوب أفريقيا، حيث تنشط مجموعة مرتبطة بالتنظيم منذ عام 2017.

ويتركز عنف "داعش" على وجه الخصوص في شمال موزمبيق الذي يضم احتياطيات كبيرة من الغاز الطبيعي، ما أدى إلى مقتل أكثر من 3500 شخص بينهم أكثر من 1500 مدني، فضلًا عن نزوح 800 ألف موزمبيقي.

محفزات تمدُّد داعش 

وتوجد عدة محفزات للتنظيم الإرهابي للتمدُّد في جنوب أفريقيا، من بينها التجنيد وتوظيف الأفكار المتطرفة والعنصرية، ووجود الانقسامات بين الجماعات السنية والشيعية، وانتشار التعصب الديني داخل المجتمع الإسلامي في جنوب أفريقيا، ما يوفر بيئة خصبة لتغلغل فكر «داعش»، إضافة إلى التخطيط للأنشطة الإرهابية، حيث كشفت الأجهزة الأمنية في أوقات سابقة عن العديد من عمليات التمويل المرتبطة بنشاط تنظيم «القاعدة» وحركة «الشباب» الصومالية الإرهابية.

وتستفيد التنظيمات الإرهابية مثل «داعش»، من وجود ممر بين جنوب أفريقيا وموزمبيق يموج بأنشطة غير قانونية مثل تهريب المخدرات التي يمكن أن تساعد «داعش» في تمويل عملياته.

الكلمات المفتاحية

"