يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

مطلق المراني.. مهندس التعذيب وجرائم الحرب لدى الميليشيات الحوثية

الإثنين 10/أكتوبر/2022 - 07:58 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة
أدرجت لجنة العقوبات بمجلس الأمن الدولي، الخميس 6 أكتوبر 2022، مسؤوليْن عسكرييْن حوثيين إلى قائمة عقوبات دولية، تشمل تجميد الأصول، وحظر السفر والأسلحة بشكل فردي، وشملت قائد ما يسمى القوات الجوية أحمد علي أحسن الحمزي، والبحرية منصور أحمد السعدي، المعروف أيضا باسم أبو سجاد، ونائب رئيس ما يسمى جهاز الأمن القومي السابق (وكالة المخابرات)، مطلق عامر المراني.

وبحسب القرار فقد "وافقت لجنة مجلس الأمن المنشأة عملاً بالقرار 2140 (2014) على إضافة القيد المحدد إلى قائمة الجزاءات الخاصة بها للأفراد والكيانات الخاضعين للتدابير التي فرضها مجلس الأمن والمعتمدة بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة".

عزل الميليشيات

وتأتي عقوبات مجلس الأمن على القادة الحوثيين الثلاثة استكمالًا لعقوبات أوسع وأشمل اتخذتها السعودية والإمارات والولايات المتحدة لعزل ومحاصرة الميليشيات الانقلابية، فضلًا عن تصعيد الانقلابيين وإفشالها الهدنة الأممية.

وكان مجلس الأمن الدولي أدرج في أكتوبر 2021، 3 قادة حوثيين آخرين على "قائمة سوداء" وهم القادة العسكريون: محمد عبدالكريم الغماري، ويوسف المداني، وصالح مسفر صالح الشاعر.

وطيلة 8 أعوام أدرجت لجنة العقوبات الدولية المعنية باليمن زعيم الميليشيات الانقلابية عبدالملك الحوثي وشقيقه عبدالخالق ومساعده العسكري أبو علي الحاكم، ومهرب السلاح فارس مناع، إضافة إلى المسؤول الأمني البارز في الميليشيات سلطان زابن.

مطلق المراني

يعتبر "مطلق علي عامر المراني"، يمني الجنسية، أحد 5 أشقاء من كبار قيادات الصف الأول لميليشيات الحوثي، وينحدرون من عائلة سلالية تتوغل في أخطر كيان تجسسي للانقلاب، ويُعرف بـ"الأمن الوقائي" وهو جهاز مخابرات سري شيده الحرس الثوري الإيراني باكرًا للمهمات السوداء باليمن.

وأشقاء مطلق هم "عامر" و"زيد" و"عباس" والحسين"، وجميعهم شغلوا أدوارا أمنية وعسكرية متعددة، ولقي 3 منهم حتفهم على مدى الأعوام الماضية في ضربات جوية للتحالف وفي معارك شرقي اليمن.

ويعتبر مطلق المراني والتي ينتحل رتبة "لواء" ويكنى "أبو عماد" لا يزال يعد أحد أخطر قيادات جهاز المخابرات في حكومة الانقلاب، وينتهك بشكل سافر حقوق اليمنيين الإنسانية.

ويعد المراني مطلق المسؤول عما يسمى قطاع "الأمن الداخلي" في جهاز الأمن والمخابرات التابع لميليشيات الحوثي.

وارتكب مطلق المراني انطلاقًا من منصبه كنائب رئيس لما يسمى "جهاز الأمن القومي"، جرائم تعذيب وحشية بحق أطفال وصغار سن اعتقلتهم الميليشيات بشكل تعسفي لابتزاز مناهضيهم أو بتهمة التخابر.

تقرير أممي

وحمل تقرير خبراء الأمم المتحدة المعني بالتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان باليمن الصادر 2017، "مطلق المراني" ضمن 11 قياديًا حوثيًّا مسؤولية ارتكاب أو إصدار أوامر الاعتقالات والتعذيب، ووصلت حد حرمان الأطفال من الرعاية الصحية وإخفائهم قسريا لأعوام.

كما سجل التقرير تورط الإرهابي المراني في تعذيب وحشي لـ3 معتقلين حتى الموت.

ومطلع عام 2020، أدرجت الخزانة الأمريكية المراني ونحو 4 قيادات حوثية أخرى تدير ما يسمى جهاز المخابرات بصنعاء على لائحة الإرهاب، وفرضت عليهم عقوبات مشددة إثر جرائمهم الإنسانية.

وشغل منصب نائب رئيس جهاز الأمن القومي لجماعة الحوثي سابقًا، ومتورط في العديد من الجرائم الخطيرة المتمثلة بتعذيب والإخفاء القسري للعشرات من المدنيين اليمنيين والنساء، والتي ترقى جميعها إلى جرائم حرب.

وأشرف على معتقلي الأمن القومي الذين تعرضوا للتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة أثناء احتجازهم وتخطيطهم وتوجيههم للاعتقال والاحتجاز غير القانونيين للعاملين في المجال الإنساني، والتحويل غير القانوني للمساعدات الإنسانية في انتهاك للقانون الإنساني الدولي.
"