يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

صدام قائم وحرب محتملة.. الصين والولايات المتحدة يتنازعان على جزيرة تايوان

السبت 01/أكتوبر/2022 - 08:50 م
المرجع
محمود محمدي
طباعة
حرب عالمية جديدة تحلّق في الأفق، أطرافها هذه المرّة الولايات المتحدة الأمريكية، والعملاق الآسيوي الصين، موقعها تايوان، حيث تعتبر بكين أن الجزيرة إقليمًا تابعًا لها، وتعهدت منذ أمد بعيد بإخضاعها لسيطرتها، ولم تستبعد استخدام القوة لفعل ذلك، فيما تعارض حكومة تايبيه بشدة مطالبات بكين بالسيادة، وتقول إن سكان الجزيرة البالغ عددهم 23 مليونا هم فقط من يمكنهم تقرير مستقبلها، ويدعمها في ذلك الإداراة الأمريكية برئاسة جو بايدن.

إشارات خطيرة

في ضوء ذلك، اتهمت الصين، الولايات المتحدة بإرسال «إشارات خاطئة وخطيرة للغاية» إلى تايوان بعد أن أبلغ وزير الخارجية الأمريكي نظيره الصيني، أن الحفاظ على السلام والاستقرار في تايوان أمر بالغ الأهمية.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية للصحفيين: إن تايوان كانت المحور الذي دارت حوله المحادثات على مدى 90 دقيقة بين وزيري الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن والصيني وانغ يي، على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

صحيفة «جلوبال تايمز» الصينية، ذكرت السبت 24 سبتمبر، أن وزير الخارجية الصيني وانج يي، أوضح بشكل جلي خلال اجتماعه بنظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، عدم قبول بكين التصرفات الأمريكية الأخيرة في تعاملها مع قضية تايوان، مؤكدًا الأهمية البالغة لقضية تايوان كنواة للمصالح الصينية.

وأشارت الصحيفة، في تقرير لها على موقعها الإلكتروني، إلى أن اجتماع "وانج" و"بلينكن" جاء على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، والذي أعربا خلاله عن رؤيتهما الإيجابية للاجتماعات الأخيرة بين المسؤولين الأمريكيين والصينيين، حيث وصفوها بأنها كانت هامة وبناءة.

ولفتت الصحيفة، إلى أنه خلال الاجتماع، أشار وانج إلى أن تصرفات الولايات المتحدة بشأن قضية تايوان تتعارض مع وعدها السياسي الواضح، مشددًا على ضرورة عودة واشنطن للالتزام بالبيانات الرسمية الثلاثة "الصينية- الأمريكية" ومبدأ الصين الواحدة بدون عناصر إضافية، كما حثّ واشنطن على إعلان معارضتها القاطعة للأنشطة الانفصالية واستقلال تايوان بجميع أشكاله.

قانون سياسة تايوان

الأستاذ المساعد في جامعة رينمين الصينية في بكين دياو دامينغ، قال لجلوبال تايمز، إنه في ظل الظروف التي يفرضها المشرعون الأمريكيون فيما يسمى بقانون سياسة تايوان، فإن تصريحات تايوان يجب أن تصل إلى تلك القوى السياسية الأمريكية التي تدعم استقلال تايوان.

وأضاف دياو أن هذه التحركات الأمريكية الساعية لمحاولة احتواء الصين من خلال قضية تايوان خطيرة للغاية، مشيرًا إلى أن على الولايات المتحدة أن تحول تلك الكلمات الجميلة إلى أفعال حقيقية.

ولفتت الصحيفة إلى تفاعلات وزير الخارجية الصيني خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة مع المنظمات غير الحكومية الأمريكية، بما في ذلك المراكز الفكرية والبحثية والشخصيات البارزة مثل وزير الخارجية السابق هنري كيسنجر، وذلك لتبادل وجهات النظر حول قضية تايوان.

ورأت الصحيفة، في تقريرها، أن قضاء وانج وقتًا طويلًا وبذله لهذا المجهود مع الجهات الأمريكية الحكومية والمستقلة لبحث قضية تايوان خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة، ينبع بشكل أساسي من الأهمية الكبيرة التي توليها بكين للعلاقات الصينية- الأمريكية.
"