يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

للحد من عدد السجناء.. إيران تواصل الإسراف في أحكام الإعدام

الأحد 07/أغسطس/2022 - 05:31 م
المرجع
إسلام محمد
طباعة

يواصل النظام الإيراني الإسراف في إصدار وتنفيذ أحكام الإعدام بحق المعارضين والأقليات العرقية والدينية، إذ يعتمد على شدة البطش والتنكيل لتثبيت سلطته وسط انهيار شرعيته لدى معظم القطاعات.

ولا تتوفر أعداد دقيقة عمن يتم إعدامهم، لأن السلطات الإيرانية لا تعلن رسميًّا عن كل الحالات، لكن وفقاً لبحث صدر في أبريل الماضي ونشرت نتيجته الإذاعة، فإن المسؤولين الإيرانيين أعلنوا عن أقل من 17 في المائة فقط من عمليات الإعدام التي يُعتقد أنها نُفِّذت  العام الماضي، مع العلم بأن تنفيذ عقوبة الإعدام تصاعد أكثر خلال العام الجاري.

واتهمت منظمة العفو الدولية إيران هذا الأسبوع بالشروع في موجة إعدام "مروعة" في الأشهر الأخيرة، حيث أشارت تقارير إلى أن طهران أعدمت أكثر من 250 شخصًا في النصف الأول من العام الجاري، أي أكثر من ضعف عدد الذين أُعدموا خلال نفس الفترة العام السابق.

وقد تم قتل بعض ضمن طقوس إعدامات جماعية، كما وقع في 6 يونيو، وتكرر في منتصف يونيو حين أزهقت أرواح عشرات الأشخاص دفعة واحدة.

وتشير الإحصائيات إلى وجود نسبة عالية من الأشخاص المنتمين إلى أقليات عرقية، بين من يتم تنفيذ حكم الإعدام فيهم، فمثلًا تشكل أقلية البلوش نحو 5 في المائة من سكان إيران، لكنهم يشكلون أكثر من ربع من تعتقد منظمة العفو الدولية أنهم أعدموا هذا العام.

وقالت منظمة"جماعة إيران لحقوق الإنسان"، إن ثلاثة نسوة كن من بين 32 شخصًا أُعدموا في البلاد خلال أسبوع واحد.

ويُعتقد أن السلطات زادت بشكل كبير من تنفيذ أحكام الإعدام، حيث شهدت الشهور الفائتة من العام الحالي إعدام ضعف عدد الأشخاص مقارنة بالعام الماضي.

وبحسب إحصاءات المنظمات الحقوقية فإن طهران تُعَدُّ من أكثر دول العالم في عدد الإعدامات، وتنافس الصين أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان، في عدد الإعدامات السنوية.

ويتم الإعدام في إيران بطريقة الشنق، وقد أثارت منظمة العفو الدولية مسألة تكرار حديث رئيس السلطة القضائية غلام حسين محسني إجئي وغيره من كبار المسؤولين القضائيين في الأشهر الأخيرة عن الحاجة إلى معالجة اكتظاظ السجون الإيرانية، مما أثار مخاوف واسعة بين السجناء من أنَّ ارتفاع عدد عمليات الإعدام التي تم تنفيذها مرتبط بجهود مقصودة من أجل الحد من أعداد السجناء.

"