يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

حمزة بري.. رئيس الوزراء الجديد في الصومال بين الطموح والواقع

الثلاثاء 28/يونيو/2022 - 11:58 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة


 بجدية التصقت به منذ بداية ظهوره العام، يبدأ حمزة عبدي بري، السياسي الشاب، مهمة ثقيلة في قيادة الحكومة الصومالية الجديدة، وافق البرلمان الصومالي، السبت 25 يونيو 2022، على منح الثقة لبري، بأغلبية ساحقة، إذ صوّت له 220 نائبًا حضروا الجلسة، من أصل 275 يشغلون عضوية المجلس النيابي.

عهد جديد وحكومة كفاءات

وبذلك، بات بري، رئيس الوزراء الحادي والعشرين منذ تأسيس الجمهورية الصومالية عام 1960، وسط آمال بعهد جديد يعيد الاستقرار والأمن.

وتعهد رئيس الوزراء الصومالي الجديد بتشكيل حكومة كفاءات قادرة على تلبية تطلعات الشعب وتركيز ملفات الأمن، وتنمية الاقتصاد، ومحاربة الفساد، والاستجابة لأزمة الجفاف، وتعزيز المصالحة مع الداخل والخارج.


يعول الصوماليون على بري في استكمال دستور البلاد، وتنظيم انتخابات مباشرة، والعمل بشكل منسق مع الرئاسة، والنأي عن الدخول في صراع صلاحيات معها، وفق مراقبين. 

ولم يحضر رئيس الصومال الجلسة بسبب إصابته بفيروس كورونا، لكنه أرسل طلبه لرئاسة البرلمان وتلاه السكرتير الدائم أمام النواب عبدالكريم بوح.

طلب الدعم الشعبي

وكان رئيس الصومال أصدر، خلال يونيو 2022، قرارًا بتعيين رئيس جديد للوزراء خلفًا لمحمد حسين روبلي، الذي شهدت رئاسته للوزراء أزمة سياسية انتهت بإجراء انتخابات جديدة، داعيًا الشعب الصومالي إلى تقديم دعمهم الثابت له.

 سياسي بارز

شغل حمزة منصب الرئيس السابق للجنة الانتخابات فى ولاية جوبالاند، وهو نائب في البرلمان الصومالي، دخل المجلس لأول مرة في الانتخابات التشريعية الأخيرة التي جرت في وقت سابق هذا العام.

ورئيس الوزراء الجديد من مواليد عام 1974 في مدينة كسمايو جنوبي البلاد، وهو أكاديمي وسياسي بارز يمثل إقليم جوبلاند.

وتلقى السياسي الشاب تعليمه الأساسي في الصومال واستكمل تعليمه الثانوي، ثم حصل على درجة البكالوريوس من جامعة العلوم والتكنولوجيا في صنعاء اليمنية في تخصص إدارة الأعمال عام 2000. بعدها، حاز بري درجة الماجستير في التخصص نفسه من الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا عام 2009.

وخلال مسيرته المهنية، عمل بري في عدة جهات مختلفة، وكان رئيسًا لمفوضية الانتخابات والحدود المستقلة في إقليم جوبلاند بين عامي 2019 و2020، ومستشارًا بوزارة الدستور (2015-2019).


كما عمل مستشارًا لدى بلدية مقديشو (2014-2015)، وأمين عام حزب السلام والتنمية الذى يتزعمه الرئيس الحالي حسن شيخ محمود، بين عامي 2011 و2017.

وقبل دخوله السياسة، عمل حمزة في مجال التعليم خاصة في المدارس والجامعات الأهلية، وهو من مؤسسي جامعة كسمايو، ومسؤول ومحاضر فى جامعة مقديشو.

كما عمل كأمين عام لشبكة التعليم الخاص النظامي في الصومال (2003-2004)، والتي خففت من نقص خدمات التعليم في غياب خدمة الحكومة المركزية التي انهارت في الحرب الأهلية.

وحمزة بري باحث وأكاديمي، عمل في عدة معاهد ومراكز بحثية مختلفة، مثل مركز الشاهد للبحوث والدراسات الإعلامية في الصومال، ومركز تابع للجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا.

وتنتظر عبده بري تحديات كبرى في مقدمتها الجفاف، ووفقًا لتقرير لموقع الصومال اليوم، فإن عبدي الذي تم تعيينه رئيسًا للوزراء وسط أوضاع سياسية واقتصادية صعبة وبمهام مثقلة بالتحديات، وهو الاختبار الذي يأمل الصومال من حمزة عبدي تجاوزه.

ويواجه رئيس الحكومة الصومالية الجديد تحديات جثام فى مقدمتها: الإرهاب وتمرد المتطرفين والجماعات المسلحة من بينها «الشباب» المتطرفة الموالين لتنظيم القاعدة الذين يخوضون تمردًا فى البلاد منذ 15 عامًا، وجفاف تاريخي، بسبب التغيرات المناخية وأزمات الاقتصاد وستكون هذه الانتخابات حاسمة أيضًا للمستقبل الاقتصادى للصومال حيث يعيش 71% من السكان بأقل من 1,90 دولار فى اليوم.

"