يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

دماء وراء القضبان.. تقارير صادمة عن ضحايا التعذيب في سجون الحوثي

الثلاثاء 21/يونيو/2022 - 08:31 م
المرجع
آية عز
طباعة


في بيان رسمي لها، قالت الحكومة اليمنية يوم الأربعاء 15 يونيو 2022، إن 5 نزلاء في أحد سجون البيضاء قتلوا وجرحوا بالرصاص الحي من عناصر حوثية خلال احتجاجات داخل السجن.

احتجاج السجناء

وتداول ناشطون يمنيون مقاطع مصورة من داخل السجن  المركزي في رداع في محافظة البيضاء، توثق احتجاج عشرات السجناء رفضا لظروف اعتقالهم، فيما عمد الحوثيون لاستخدام الرصاص الحي لتفريقهم.

وبحسب وزير الإعلام في الحكومة اليمنية معمر الإرياني، فإن 5 سجناء على الأقل قتلوا وأصيبوا إثر إقدام مليشيات الحوثي المدعومة إيرانيا على إطلاق الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع على نزلاء سجن رداع.

وأشار إلى أن العشرات من السجناء والمعتقلين في سجن رداع في البيضاء نفذوا منذ أيام، احتجاجات ردا على التعذيب وانعدام الخدمات وتردي أوضاعهم بسبب مليشيات الحوثي الإرهابية.

تعذيب وانتهاك للانسانية

وندد الوزير اليمني على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، تابعه « المرجع»، بأشد العبارات بقمع الحوثيين السجناء، مشيرا إلى تعرض الآلاف سواء من يتم اعتقالهم بتهم سياسية أو جنائية لصنوف التعذيب النفسي والجسدي وسوء المعاملة.

كما يفتقر السجناء والمعتقلون لأدنى الخدمات كالغذاء والرعاية الصحية، في ظل تقارير تؤكد تزايد عدد حالات الانتحار في السجون خلال الأشهر الأخيرة، وفقا للإرياني.

وهناك نحو 20 سجنًا مركزيًا يخضعون للحوثيين، وتشير تقارير أممية إلى أنها تضم نحو 6500 سجينا فيما لا يعرف حجم الأعداد الحقيقية للمختطفين.

تقارير صادمة

ووفق تقرير صادر عن « تحالف رصد»، أو ما يُعرف إعلاميًا بـ « التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن »،   وثق تعرض 1635 مختطفاً لشتى أنواع التعذيب الجسدي والنفسي بمعتقلات الحوثي خلال 6 أعوام مضت.

وبحسب التقرير فإن من بين الضحايا 109 أطفال و33 امرأة و78 مسناً موزعين على 17 محافظة يمنية.

وأصيب نحو 1427 مختطفاً عذبوا في سجون الحوثي بينهم 101 طفل و24 امرأة و63 مسناً بشلل كلي ونصفي وآخرين بأمراض مزمنة وفقدان للذاكرة وإعاقات بصرية وسمعية، طبقًا للتقرير.

وأشار إلى أن 208 مختطفين آخرين تعرضوا لأشد وأقسى أنواع التعذيب المفضي إلى الموت بينهم 8 أطفال و9 نساء و15 مسناً، ما أدى إلى مقتلهم إما داخل الزنازين الحوثية وإما بعد تدهور حالتهم الصحية أو بعد إطلاق سراحهم بأيام فقط، حيث تسعى المليشيات إلى التنصل من جريمة مقتلهم.

كما نبه إلى تعرض عدد المختطفين في سجون مليشيات الحوثي للتصفية الجسدية فيما انتحار آخرين للتخلص من قسوة وبشاعة التعذيب.

صنعاء تتصدر

وتصدرت صنعاء بقية المحافظات اليمنية بنسبة تعذيب المعتقلين داخل سجون المليشيات، إذ سجلت أمانة العاصمة أعلى نسبة تعذيب للمختطفين داخل السجون الحوثية بواقع 430 حالة تعذيب جسدي ونفسي لمختطفين مدنيين. 

ووفقا للتقرير فإن من بين المختطفين الذين عذبوا في صنعاء 12 طفلاً و8 نساء و12 مسناً عوضا عن 48 مختطفاً عذبوا حتى الموت بينهم 4 مسنين و8 نساء 5 منهن أقدمن على الانتحار داخل السجن المركزي بعد تعرضهن للاغتصاب تحت تهديد السلاح و التعذيب الشديد من قبل مليشيات الحوثي.

واحتلت محافظة حجة (شمال) المرتبة الثانية بواقع 161 حالة تعذيب جسدي ونفسي تعرض لها مختطفين داخل زنازين الحوثيين بينهم 34 طفلا وامرأة و6 مسنين و8 مسنين إلى جانب تعرض 6 آخرين للتعذيب حتى الموت بينهم طفلين ورجل طاعن مسن، طبقا للتقرير.

 

 

 

 

 

 

"