يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

جولة شهباز شريف الخليجية.. باكستان توطد علاقتها بالسعودية والإمارات

الأربعاء 04/مايو/2022 - 11:26 م
المرجع
محمود محمدي
طباعة
 في أول جولة خليجية له بعد أن انتخب رئيسًا للوزراء خلفًا لعمران خان، زار رئيس الحكومة الباكستانية شهباز شريف، المملكة العربية السعودية؛ بهدف تجديد وتأكيد أواصر الأخوة والصداقة بين البلدين، ومن السعودية إلى جارتها الإمارات حيث التقى هناك الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، وبحثا العلاقات التاريخية التي تجمع الإمارات وباكستان وسُبل تعزيزها وتوسيع آفاقها.


جولة شهباز شريف الخليجية..
لقاء في المملكة

في التفاصيل، عقد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء، جلسة مباحثات رسمية في جدة، مع رئيس الوزراء الباكستاني، محمد شهباز شريف، جرى خلالها استعراض العلاقات التاريخية بين البلدين، والتعاون الوثيق القائم بين البلدين في شتى المجالات، وبحثا سبل تعزيز العلاقات في المجالات كافة.

الإرهاب واليمن

وفي الشأن السياسي، أكد الطرفان موقفهما الداعم لتوطيد الأمن والاستقرار ونبذ العنف والتطرف والإرهاب، ودعم وحدة واستقلال دول المنطقة وسلامة أراضيها، وتغليب الحلول السياسية للصراعات بما يعود على المنطقة وشعوبها بالخير والنماء، وفق ما أفاد بيان مشترك السبت.

كما أكد الجانبان دعمهما للجهود المبذولة لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، وجددا إدانتهما لما تقوم به ميليشيات الحوثي الإرهابية من تهديد لاستقرار المملكة وأمنها عبر إطلاق الصواريخ الباليستية ضد المنشآت الحيوية والأعيان المدنية، ورحبا بإصدار الرئيس اليمني السابق قرارًا وفقًا للدستور اليمني والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية بإنشاء مجلس القيادة الرئاسي لاستكمال تنفيذ مهام المرحلة الانتقالية، ونقل السلطة إلى مجلس القيادة الرئاسي، وتفويضه بكامل صلاحيات رئيس الجمهورية.

إلى ذلك، رحبت المملكة العربية السعودية بما أكده رئيس الوزراء الباكستاني من حرص بلاده على حل جميع الخلافات العالقة مع الهند بما في ذلك نزاع جامو وكشمير، وناقش الجانبان أيضًا تطورات القضية الفلسطينية، وشددا على أهمية الحفاظ على وضع القدس والطابع الإسلامي للقدس الشريف لدى الأمتين العربية والإسلامية.

أما في الشأن السوري، فأكد الجانبان أهمية الوصول إلى حل سياسي للأزمة في سوريا يحقق تطلعات الشعب السوري ويحافظ على وحدة سوريا وسلامة أراضيها، كذلك تناول الطرفان مستجدات الأوضاع في أفغانستان، واتفقا على ضرورة تحقيق الأمن والاستقرار ومنع استخدام الأراضي الأفغانية ملاذًا للجماعات الإرهابية، فيما عبرا عن أملهما في وصول الجانبين الروسي والأوكراني إلى حل سياسي ينهي الأزمة ويحقق الأمن والاستقرار ويحد من التداعيات السلبية على المستويين الإقليمي والدولي.


جولة شهباز شريف الخليجية..
أبوظبي تدعم إسلام آباد

في السياق ذاته، وضمن جولة رئيس الوزراء الجديد لباكستان، ولكن في دولة الإمارات العربية المتحدة، بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، وشهباز شريف، رئيس وزراء جمهورية باكستان الإسلامية، العلاقات التاريخية التي تجمع أبوظبي وإسلام آباد، وسُبل تعزيزها وتوسيع آفاقها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين وشعبيهما الصديقين في مختلف المجالات، إضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

وجدد الشيخ محمد بن زايد، تهنئته لدولة شهباز شريف بانتخابه رئيسًا للوزراء، متمنيًا له التوفيق والنجاح في قيادة جمهورية باكستان الإسلامية نحو مزيدٍ من التقدم والازدهار خلال الفترة المقبلة.

وأكد محمد بن زايد قوة العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين الصديقين والمساهمات القيمة للجالية الباكستانية في المسيرة التنموية الناجحة لدولة الامارات، وعبر عن تمنياته بتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة بما يعود بالخير على الجميع، مؤكدًا أن دولة الإمارات تدعم أي خطوة على طريق هذا السلام من منطلق نهجها الثابت في العمل من أجل السلام والتعاون في المنطقة والعالم. 



"