يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«صيادو النازيين».. ميليشيات «روسية - سورية» للحرب في أوكرانيا

الأربعاء 30/مارس/2022 - 03:46 م
المرجع
اسلام محمد
طباعة


مع زيادة الخسائر البشرية في صفوف جانبي الصراع في أوكرانيا، كشفت تقارير إعلامية عن تحركات روسية في سوريا، تعمل على جلب مرتزقة للقتال في ساحة الحرب الأوكرانية عبر افتتاح مراكز تجنيد رسمية في منطقة البادية السورية بالقرب من مدينة حمص وفقًا لما أفادت به هيئة الإذاعة السويسرية.


وتتبنى ميليشيات تسمى «صائدو الدواعش» المدعومة من روسيا في سوريا، عملية تجنيد المقاتلين للقتال إلى جانب القوات الروسية في الأراضي الأوكرانية، حيث نشرت القناة الرسمية للميليشيا المذكورة على تطبيق «تليجرام»، دعوة رسمية واسعة النطاق تهدف إلى الحث على التحاق مجندين سوريين راغبين في القتال في حرب أوكرانيا للتسجيل والحضور إلى مركز التجنيد الروسي في حمص.


صيادو النازيين


وبانضمام هؤلاء الأعضاء الجدد إلى ميليشيا «صائدو الدواعش» سيصبحون الدعامة الأساسية لقوة جديدة تحت التشكل تعرف باسم «صيادو النازيين»، وسيتم بعد ذلك نشر المقاتلين بالمئات في ساحات المعارك، لأن المناطق التي تعمل فيها ميليشيات «صائدو داعش»، بما فيها الصحراء المحيطة بمدينة تدمر الشرقية، لم تشهد قتالاً فعليًّا منذ سنوات بعد سيطرة قوات الجيش العربي السوري مدعومة بالطيران الروسي عليها، ولهذا حاولت موسكو استغلال تلك العناصر في جبهة ساخنة.


كما بدأت شركات الخدمات الأمنية الروسية في استقبال طلبات السوريين في مناطق سيطرة النظام لمشاركتهم وزجهم في القتال إلى جانب الجيش الروسي في حرب أوكرانيا.


طلبات تجنيد


وانتشرت مكاتب الشركات الأمنية التي تعمل لصالح روسيا داخل محافظات اللاذقية، وطرطوس، وحماة، وريف دمشق، والتى بدأت في استقبال طلبات تجنيد للقتال في أوكرانيا والتمركز ضمن نقاط سيطرت عليها القوات الروسية خلال عمليتها العسكرية الجارية في أوكرانيا، وفق عقود مدتها ستة أشهر غير قابلة للزيادة.


وتروج المكاتب الأمنية بين الشباب السوري أن العمل المطلوب سيكون فقط ضمن حراسة وحماية المنشآت النفطية والمدنية، والشركات التي سيطرت عليها روسيا، ولا يشمل للمهام القتالية، رغم أنهم يبحثون عمن لهم خبرة قتالية، وسجل عشرات الآلاف من السوريين ضمن هذه الحملات وفقا للمركز السوري لحقوق الإنسان.

"