يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

تركيا تتوغل في أفغانستان من باب البنية التحتية

الثلاثاء 29/مارس/2022 - 01:32 م
المرجع
اسلام محمد
طباعة

 في إطار المساعي التركية لتوطيد العلاقات مع حركة طالبان في أفغانستان، تواصلت المباحثات بين كلٍ من أنقرة وكابل حول التعاون في المجالات المختلفة؛ ومن ضمنها مسألة إدارة المرافق في الأراضي الأفغانية التي تعاني تدهورًا شديدًا.


ويستغل الأتراك امتلاكهم خبرات تقنية في التمدد في أفغانستان، حيث استضافت العاصمة التركية أنقرة مؤخرًا وكيل وزارة الطاقة والمياه في الحكومة المؤقتة التي شكلتها حركة «طالبان» الأفغانية، مجيب الرحمن عمر، الذي أجرى مباحثات مع وكيل وزارة الزراعة والغابات التركي من أجل بحث سبل التعاون بين الطرفين في مجال توفير وإدارة إمدادات المياه للسكان في أفغانستان.


وتمثل الخبرات الفنية التركية نقطة جذب للأفغان، فقد ذكرت وكالة «باختر» الأفغانية أن طالبان تقدمت بطلب إلى الجانب التركي من أجل تقديم مساعدات فنية بهدف اجتذاب مستثمرين أتراك إلى أفغانستان وتعميق التعاون بين الجانبين في مجال إمدادات المياه.


وبحسب تقارير إخبارية فإن المباحثات مع وفد «طالبان» تضمنت لقاء مع أعضاء مجلس العمل التركي - الأفغاني وتناولت النقاشات مشروعات قطاع الطاقة المائية في البلاد، مثل مشروع سد كجكي الذي يبنيه مقاولون أتراك، وتحدث الأفغان عن توفر الأمن، وتعهدوا بحل المشكلات التي يواجهها القطاع المصرفي قريبًا.


وكانت تركيا، التي لديها علاقات تاريخية وعرقية قوية في أفغاستان، حاضرة على الأرض هناك بقوات غير قتالية بصفتها العضو الوحيد من دولة إسلامية في حلف الناتو الذي كان يساند القوات الأمريكية في أفغانستان، كما أن أنقرة تعد حليفًا لباكستان المجاورة.


وبعد انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان العام الماضي، حاولت أنقرة الفوز بعملية تشغيل مطار كابل، الذي عملت القوات التركية على حراسته طوال ست سنوات لكن حركة «طالبان» رفضت العرض وأصرت على أن يغادر الجيش التركي مع كل القوات الأجنبية من البلاد لكنها تراجعت ووافقت على التعاون مع الأتراك لاحقًا.


لم تيأس تركيا من الإلحاح على ضرورة وجودها في أفغانستان والسيطرة على المطار، ففي ديسمبر الماضي أفادت وكالة «الأناضول» التركية الرسمية أن أنقرة توصلت إلى اتفاق مبدئي مع الجانب الأفغاني حول تشغيل مطار كابل و4 مطارات أخرى بعد مفاوضات جرت بين وفود قطرية وتركية بشأن تشغيل مطار كابل، تكللت بتوقيع مذكرة تفاهم بين شركتين من تركيا وقطر لهذا الغرض على أساس الشراكة المتكافئة.


ومنذ أواخر أغسطس 2021 يساعد خبراء فنيون من تركيا على تشغيل مطار كابل، الذي يمثل أهمية كبرى لأفغانستان لأنها دولة غير مطلة على البحر، بعد أن تضررت مدرجاته جراء الفوضى خلال عمليات الإجلاء والهجوم الإرهابي يوم 26 أغسطس الذي تبناه تنظيم «داعش».


وتسيطر حركة «طالبان» على أفغانستان منذ أغسطس 2022، لكن دول العالم لم تعترف بسلطة الحركة حتى الآن. 

"